3 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 10:49 / بعد 4 أعوام

فرنسا تقول إن اثنين من صحفييها "قتلا بدم بارد" في مالي

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس خلال مؤتمر صحفي في باريس يوم 7 سبتمبر ايلول 2013 - رويترز

باريس (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الأحد إن صحفيين فرنسيين "قتلا بدم بارد" يوم السبت بأيدي "ارهابيين" تحاربهم فرنسا في مالي.

واختطف الصحفيان كلود فيرلو وجيسلين دوبو اللذان يعملان في راديو فرنسا الدولي بعد ان اجريا مقابلة مع عضو بالحركة الوطنية لتحرير أزواد وهي حركة انفصالية تابعة للطوارق.

وعثرت دورية فرنسية على جثتيهما على بعد نحو 12 كيلومترا من بلدة كيدال وهي مهد تمرد للطوارق اندلع العام الماضي ودفع مالي إلى دائرة الفوضى مما أدى إلى حدوث انقلاب في العاصمة باماكو واحتلال متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة للنصف الشمالي من البلاد.

وقادت فرنسا حملة عسكرية أسفرت عن طرد المتشددين ولكن ما زالت هناك جيوب للمتمردين.

وقال فابيوس "القتلة هم من نحاربهم انها الجماعات الإرهابية التي ترفض الديمقراطية والانتخابات" ووصف الهجوم بانه "شنيع ومقزز".

وتابع بعد اجتماع وزاري عقد بشكل خاص لمناقشة مقتل الصحفيين "سيجري تعزيز الامن في المنطقة والمناطق المحيطة خاصة بالنسبة للرعايا الفرنسيين."

وقال فابيوس إن الصحفيين اصيب أحدهما برصاصتين والآخر بثلاث رصاصات وذكر ان القوات الفرنسية بحثت عن الخاطفين دون جدوى.

إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below