4 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 21:28 / منذ 4 أعوام

جماعات التمرد الرئيسية في شمال مالي تتفق على الاندماج

واجادوجو (رويترز) - قالت جماعات التمرد الرئيسية الثلاث في شمال مالي يوم الاثنين انها اتفقت على الاندماج سويا لتشكيل جبهة موحدة في عملية السلام الجارية مع الحكومة.

ودفعت انتفاضة للطوارق في شمال مالي العام الماضي البلاد إلى حالة من الفوضى ما أدى إلى وقوع انقلاب في العاصمة باماكو ووقوع المنطقة في قبضة متشددين اسلاميين.

وكانت جماعات التمرد في حالة من التشرذم منذ الغزو الذي قادته فرنسا في يناير كانون الثاني لطرد الإسلاميين وتعد المصالحة معهم واحدة من اكبر التحديات التي يواجهها الرئيس ابراهيم بوبكر كيتا.

وجماعات التمرد الثلاث هي الحركة الوطنية لتحرير ازواد والمجلس الاعلى لوحدة ازواد والحركة العربية الازوادية. وقالت الجماعات الثلاث ان الاندماج يدخل حيز التنفيذ خلال 45 يوما.

وقالت الجماعات الثلاث انها ستلقي اسلحتها بموجب اتفاق السلام الموقع مع الحكومة في بوركينا فاسو في يونيو حزيران. لكن منطقة شمال مالي لا تزال غير مستقرة وخلال الاسبوع الماضي قتل مسلحون مجهولون اثنين من الصحفيين الفرنسيين العاملين في محطة اذاعية.

وقال الامين العام للحركة الوطنية لتحرير ازواد بلال الشريف ان جماعته ستتعاون مع السلطات بحثا عن قتلة الصحفيين الفرنسيين.

وأضاف ”سنتعاون بشكل كامل لاكتشاف الحقيقة من اجل حل هذا اللغز.“

وشهدت المنطقة الصحراوية اربع حالات تمرد منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1960. ويقول سكان المنطقة من الطوارق ان الحكومات الافريقية المتعاقبة في العاصمة استبعدتهم من المشاركة في السلطة.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below