5 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 17:34 / بعد 4 أعوام

متمردو الكونجو يعلنون إنهاء التمرد في شرق البلاد

كينشاسا (رويترز) - أعلنت حركة 23 مارس المتمردة في جمهورية الكونجو الديمقراطية يوم الثلاثاء إنهاء تمردها الذي دام 20 شهرا وقالت انها مستعده لنزع سلاح قواتها والسعي لايجاد حل سياسي لانهاء الأزمة في شرق البلاد.

جنود كونجوليون يحتفل بالانتصار على حركة 23 مارس شمالي جوما يوم 28 اكتوبر تشرين الأول 2013 - رويترز

جاء الاعلان بعد ساعات من طرد قوات حكومية المتمردين من آخر معقلين لهم قبل الفجر في اعقاب تقدم سريع احرز في الاسابيع القليلة الماضية ادى الى حصار المتمردين في تلال على امتداد الحدود مع اوغندا ورواندا.

وقالت الولايات المتحدة ان الاعلان ”خطوة ايجابية مهمة“ لشرق الكونجو وهي منطقة عانت من اضطراب خلال الاعوام الخمسة عشر الماضية بسبب الصراع الذي تغذيه المنافسة على الذهب والنحاس والكوبالت بالاضافة الى التوترات العرقية عبر الحدود.

ورغم ذلك فالاختبار الحقيقي يتعلق بما اذا كان كل من المتمردين والحكومة سيوقفون انشطتهم العسكرية ويجلسون الى طاولة التفاوض للتوصل لاتفاق سياسي. وبعد هزيمة حركة 23 مارس سيتحول الاهتمام الى حوالي 20 جماعة مسلحة أخرى تعمل في شرق الكونجو الذي ينعدم فيه القانون.

وقال برتراند بيسيموا زعيم الحركة في بيان ”رئيس الأركان العامة وقادة كل الوحدات الرئيسية مطالبون بإعداد القوات لنزع السلاح وانهاء التعبئة واعادة الاندماج بالشروط التي سيتم الاتفاق عليها مع حكومة الكونجو.“

وحث القادة الافارقة في وقت سابق يوم الثلاثاء الجماعة على نبذ التمرد والسماح بتوقيع اتفاق سلام مع حكومة الرئيس جوزيف كابيلا.

وقال راسل فينجولد المبعوث الامريكي الخاص للكونجو ومنطقة البحيرات العظمى للصحفيين في بريتوريا ”في منطقة عانت كثيرا فمن المؤكد أن هذا يمثل خطوة ايجابية مهمة في الاتجاه السليم“.

واضاف فينجولد انه على ثقة من ان رواندا الجارة التي رفضت مرارا ادعاءات خبراء الامم المتحدة بانها تدعم حركة 23 مارس تؤيد انهاء التمرد.

وقال المتحدث باسم الحكومة الكونجولية لوران مندي ان العديد من مقاتلي 23 مارس استسلموا بعدما استولى جنود الحكومة على معقلي المتمردين في تشانزو ورونيوني.

وقال قائد كبير في الجيش الكونجولي لرويترز ان المتمردين رحلوا عن مواقعهم واضرموا النار في مستودعات الذخيرة والحافلات العسكرية قبل الفرار الى الغابات.

وقال مندي ”لقد انتهى هذا عسكريا“ واضاف ان حكومة كينشاسا مستعدة للسعي لعقد محادثات سلام.

وقبل قليل من اعلان حركة 23 مارس كانت قمة اقليمية في جنوب افريقيا قالت ان من الممكن توقيع اتفاق في شرق الكونجو اذا انهى المتمردون تمردهم.

وقال بيان وقعه رئيس اوغندا يوويري موسيفيني ورئيسة مالاوي جويس باندا نيابة عن زعماء جنوب القارة الافريقية ومنطقة البحيرات العظمى انه ”بعد خمسة ايام من ذلك سيتم التوقيع الرسمي على اتفاق.“

إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below