8 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 06:39 / بعد 4 أعوام

دول متضررة تطالب الامم المتحدة بالتعامل مع مشكلة التجسس

الامم المتحدة (رويترز) - قالت ألمانيا والبرازيل ان الكشف عن عمليات تجسس أمريكية على مستوى العالم أثار قضايا متعلقة بحماية الخصوصية الرقمية تحتاج الامم المتحدة الى التعامل معها.

وقدمت الدولتان مشروع قرار يطالب بوقف عمليات التجسس الالكتروني الزائد ويعبر عن القلق من ”انتهاكات حقوق الانسان واساءة الاستخدام التي قد تنجم عن مراقبة الاتصالات ومنها مراقبة الاتصالات الخارجية.“

ولم يشر مشروع القرار الى دول بعينها لكنه جاء بعد ان سرب ادوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الامن القومي الامريكية تفاصيل عمليات تجسس دولية قامت بها الوكالة. واتهمت الوكالة الامريكية بمراقبة هاتف المستشارة الالمانية انجيلا ميركل.

وقالت الولايات المتحدة انها لا تراقب اتصالات ميركل ولن تفعل ذلك في المستقبل لكنها لم تقل ما اذا كانت قد فعلت ذلك في الماضي.

وقدمت المانيا والبرازيل مشروع القرار الى اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة المختصة بقضايا حقوق الانسان. وقال دبلوماسيون انه من المقرر ان تصوت اللجنة على مسودة المشروع في وقت لاحق من الشهر وبعد ذلك يطرح للتصويت العام في ديسمبر كانون الاول امام الجمعية العامة للامم المتحدة بكامل اعضائها وعددهم 193 دولة.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below