كيري يقول إنه يسعى لسد "فجوات مهمة" في المحادثات النووية مع إيران

Fri Nov 8, 2013 6:48pm GMT
 

جنيف (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الجمعة إنه لا تزال هناك فجوات مهمة ينبغي سدها في المحادثات مع إيران بخصوص الحد من برنامجها النووي وإنه سيجتمع مع نظيره الإيراني خلال فترة قصيرة لمحاولة التوصل إلى اتفاق مبدئي.

وقال كيري للصحفيين بعد فترة وجيزة من وصوله إلى جنيف مهونا من التوقعات بحدوث انفراجة "أود التأكيد على أنه لا يوجد اتفاق في الوقت الحالي."

وأضاف "نأمل في السعي لتضييق الخلافات ولكني أعتقد أن أحدا لا يشك في أن هناك بعض الفجوات المهمة التي يتعين سدها."

وأشارت إيران إلى خلاف كبير بعد ذلك حيث قال عضو فريق مفاوضيها مجيد تخت روانجي لوكالة مهر للأنباء إن العقوبات النفطية والمصرفية المفروضة على طهران يجب تخفيفها في المرحلة الأولى من أي اتفاق.

وعرضت القوى العالمية على إيران الحصول على أموالها المجمدة بالخارج منذ عدة أعوام والتي تصل قيمتها إلى 50 مليار دولار ولكنها استبعدت أي تخفيف كبير للعقوبات في المراحل الأولى للاتفاق.

وفي منتصف الجولة الثانية من المفاوضات منذ انتخاب الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني الذي فتح الباب أمام حل سلمي للنزاع النووي انضم كيري إلى نظرائه من القوى العالمية الست في جنيف للمساعدة في إبرام اتفاق مبدئي في الوقت الذي تحذر فيه إسرائيل من أنهم يرتكبون خطأ تاريخيا.

وقال دبلوماسيون إنه لا يزال من غير المؤكد حدوث انفراجة وإنها لن تشكل على أي حال أكثر من مجرد خطوة أولى في عملية طويلة ومعقدة نحو حل دائم يبدد المخاوف الدولية من احتمال سعي إيران لامتلاك وسائل صنع أسلحة نووية.

لكنهم قالوا إن وصول كيري ووزراء الخارجية البريطاني وليام هيج والفرنسي لوران فابيوس والألماني جيدو فسترفيله يشير إلى أن القوى الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا ربما يكونون أقرب من أي وقت مضى إلى اتفاق طال انتظاره مع إيران.

وقالت مصادر دبلوماسية إن من المتوقع أن ينضم وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى المحادثات غدا السبت في علامة جديدة على التقدم نحو إبرام اتفاق مؤقت بين طهران والقوى العالمية.   يتبع

 
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون (الى اليسار) قبل اجتماعهما بوزير الخارجية الايراني جواد ظريف في جنيف يوم الجمعة - رويترز