امريكا تقول ان نجل رئيس سورينام كان يريد استضافة حزب الله

Sat Nov 9, 2013 2:14am GMT
 

واشنطن (رويترز) - قال ممثلون للادعاء الامريكي ان نجل رئيس سورينام وجه الدعوة لاشخاص كان يعتقد انهم من حزب الله اللبناني لاقامة قاعدة في بلاده لمهاجمة الامريكيين مقابل ملايين الدولارات.

ووجه المدعون الاتحاديون الذين وجهوا بالفعل اتهامات بتهريب مخدرات لدينو بوتريس وهو احد ابناء رئيس سورينام ديسي بوتريس احدث اتهامات في المحكمة الجزئية الامريكية للمنطقة الجنوبية بنيويورك.

وقال فريق الدفاع عن بوتريس الابن في بيان انه "ليس مؤيدا ولم يكن مؤيدا على الاطلاق لاي منظمة ارهابية ولم يكن ينوي ابدا تقديم مساعدة لمثل هذه المنظمة."

وكان بوتريس الابن يشغل منصبا رفيعا في مجال مكافحة المخدرات في سورينام ولكنه اعتقل في اغسطس اب في بنما ورحل الى نيويورك لمواجهة اتهامات بتهريب الكوكايين للولايات المتحدة . ودفع بوتريس ببراءته من هذه الاتهامات.

وذكرت لائحة اتهام ان السلطات الامريكية سجلت محادثات اجراها بوتريس مع اشخاص لم تحدد اسماءهم ومع عميل امريكي واحد على الاقل تخفى في شكل عضو في حزب الله المدعوم من ايران.

وتعتبر وزارة الخارجية الامريكية حزب الله منطمة ارهابية اجنبية منذ عام 1997 وسعى مسؤولون امريكيون للحد من عتمليات حزب الله في امريكا الجنوبية.

وقالت لائحة الاتهام ان بوتريس كان مستعدا للسماح لمقاتلي حزب الله بان تكون لهم قاعدة دائمة في سورينام واتفق على مبلغ مبدئي بلغ مليوني دولار.

ووجهت اللائحة لبوتريس تهمة بخرق قانون امريكي يحظر تقديم الدعم لمنظمة ارهابية اجنبية.

ولم يتسن بشكل فوري لمحامي بوتريس الرد على طلبات للتعليق على ذلك.

وبوتريس الاب حاكم عسكري سابق اتهم بانتهاك حقوق الانسان بما في ذلك قتل 15 معارضا سياسيا في ديسمبر كانون الاول 1982. وحكم سورينام من عام 1980 حتى عام 1987 ثم استعاد السلطة في 2010.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)