9 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 05:04 / منذ 4 أعوام

البحرية الامريكية تفرض قيودا امنية على اثنين من كبار ضباط المخابرات بسبب فضيحة رشى

واشنطن (رويترز) - ‭ ‬قالت البحرية الامريكية انها علقت امكانية اطلاع اثنين من كبار مسؤولي المخابرات بالبحرية على المواد السرية بسبب علاقتهما بفضيحة رشى اخذة في الاتساع تضم شركة للمقاولات الدفاعية مقرها في سنغافورة.

واجبر الاميرال تيد برانش مدير المخابرات البحرية والاميرال بروس لوفليس مدير عمليات المخابرات على اخذ اجازة مؤقتة بسبب اتهامات بارتكاب"سلوك غير ملائم."

وقال الاميرال جون كيربي رئيس المعلومات في البحرية الامريكية في بيان "لا توجد اشارة كما لا تشير الاتهامات الى وجود اي خرق للمعلومات السرية في اي من القضيتين."

وبرانش ولوفليس هما اكبر مسؤولين في البحرية الامريكية حتى الان لهما صلة بقضية تضم الماليزي ليونارد جلين فرانسيس والذي ساعدت شركته جلين ديفينس مارين اسيا في ترتيب زيارات للصيانة واعادة التموين لسفن من البحرية الامريكية لموانيء اسيوية.

ويواجه فرانسيس اتهامات بتقديم عاهرات واموال وتذاكر حفلات وهدايا اخرى مقابل الحصول على معلومات حساسة وسرية من البحرية مثل تحركات السفن. وكان سيستخدم هذه المعلومات في تريب زيارات لسفن البحرية الامريكية لمواني كان لشركته عقود فيها.

وقدرت وزارة العدل الامريكية ان فرانسيس الذي اعتقل في سان دييجو في سبتمبر ايلول قدم مئات الملايين من الدولارات في شكل خدمات للبحرية الامريكية.

ووجهت بالفعل اتهامات لثلاثة مسؤولين اخرين في البحرية بسبب هذه الفضيحة المزعومة.

وقال ممثلو الادعاء في كاليفورنيا ان من بينهم قائد البحرية مايكل ميسيفيتش الذي اتهم في سبتمبر ايلول بقبول سفريات مدفوعة الثمن وخدمات عاهرات وتذاكر لحفل ليدي جاجا من شركة فرانسيس.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below