فرنسا ترى عقبات كبرى امام اتفاق نووي مع إيران في جنيف

Sat Nov 9, 2013 12:45pm GMT
 

جنيف (رويترز) - حذرت فرنسا من ظهور عقبات كبيرة تحول دون التوصل لاتفاق طال انتظاره بشأن برنامج إيران النووي بعد ان مددت الجمهورية الإسلامية والقوى العالمية الست جولة المفاوضات ليوم ثالث يوم السبت.

وبعد تمديد المحادثات قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنه من غير المؤكد أن تنجح المحادثات النووية الجارية مع إيران في التوصل لاتفاق مؤقت يبدد المخاوف من تطوير إيران أسلحة نووية سرا.

وقال فابيوس لراديو فرانس إنتير "لا يمكنني أن أقول الآن وأنا أتحدث معكم أن هناك أي تأكيد على أننا يمكن أن نتوصل لنهاية" للمحادثات.

وذكر وزير الخارجية البريطاني وليم هيج إن المحادثات حققت تقدما جيدا للغاية إلا إنه لا تزال هناك قضايا مهمة لم تحل في المفاوضات وإنه من غير المؤكد امكان التوصل لاتفاق في نهاية يوم السبت.

وتابع "نحن مدركون لحقيقة تحقيق المحادثات زخما وثمة تركيز فعلي في هذه المفاوضات لذا علينا ان نبذل قصارى جهدنا لنستغل اللحظة."

وذكر فابيوس أن فرنسا تريد أن توقف إيران الانشطة في مفاعل آراك أثناء المفاوضات وأضاف أن ثمة تساؤلات بشأن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء 20 في المئة.

والقضيتان محور قلق الغرب إذ يخشى ان تكون الجمهورية الإسلامية تعمل على تخزين اليورانيوم المخصب ليس لاستخدامه في توليد الكهرباء حسب قول طهران بل لامكانية استخدامه لتصنيع قنبلة نووية.

وتابع "نحن مع التوصل لاتفاق وهذا جلي. ولكن الاتفاق ينبغي ان يكون جديا وجديرا بالثقة. النص المبدئي حقق تقدما ولكنه غير كاف."

وتتبني فرنسا عادة موقفا أكثر تشددا من القوى العالمية الاخرى تجاه إيران واتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فرنسا بأنها اكثر عنادا من الولايات المتحدة في المحادثات.   يتبع

 
وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في جنيف يوم السبت. رويترز