10 آب أغسطس 2013 / 01:05 / بعد 4 أعوام

المرشح الاوفر حظا في انتخابات الرئاسة بمالي يتعهد بتعزيز السلام

(رويترز) - تجري يوم الاحد في مالي جولة الاعادة في انتخابات الرئاسة بين ابراهيم بو بكر كيتا رئيس وزراء مالي السابق وصميلة سيسيه وزير المالية السابق.

أحد العمال يقوم بتثبيت منصة للحملة الانتخابية للمرشح في الانتخابات الرئاسية في مالي ابراهيم بو بكر كيتا يوم الجمعة - رويترز

واختتم كيتا الاوفر حظا للفوز في الجولة الثانية حملته يوم الجمعة بوعد باعادة السلام الى البلاد بعد انقلاب وانتفاضة اسلامية ادت الى تدخل عسكري فرنسي.

وكان كيتا(68 عاما) وهو رئيس وزراء سابق لمالي قد فاز في الجولة الاولى من الانتخابات الشهر الماضي بحصوله على نحو 40 في المئة من الاصوات مقابل 19 في المئة لسيسيه(63 عاما).

وضمن كيتا موافقة 22 من بين 25 مرشحا خسروا في الجولة الاولى من الانتخابات بعد حصوله على تأييد واسع لتعهده بفرض النظام بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في مارس اذار 2012 واغرق البلاد في فوضى.

وقال كيتا لمحطة فرانس 24 الاخبارية الفرنسية ان”اولويتي ستكون السعي ..لاتفاق سلام دائم. وسيكون هذا سلاما حقيقيا وليس سلاما زائفا.“

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below