11 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 12:57 / بعد 4 أعوام

كيري يتوقع اتفاقا نوويا مع ايران خلال شهور

وزير الخارجية الامريكي جون كيري في ابو ظبي يوم الاثنين - رويترز

ابوظبي/باريس (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الاثنين إنه يأمل التوصل الى إتفاق لإنهاء الخلاف بشأن برنامج ايران النووي خلال شهور وإن كانت واشنطن ليست في سباق لإبرام اتفاق.

واقتربت ايران والقوى العالمية الست من إبرام اتفاق مبدئي مطلع الأسبوع خلال محادثات في جنيف وقررت استئناف المفاوضات في 20 نوفمبر تشرين الثاني في محاولة لنزع فتيل الأزمة التي بدأت منذ عشر سنوات وتهدئة المخاوف من الانزلاق الى حرب جديدة في الشرق الأوسط.

وقال كيري في مؤتمر صحفي خلال زيارة للإمارات العربية المتحدة ”هذا ليس سباقا لمجرد استكمال أي اتفاق“. وأضاف ”من خلال الدبلوماسية لدينا مسؤولية كاملة للتوصل الى اتفاق.“

وفي حين قال كيري إن من المتوقع التوصل لاتفاق مع ايران خلال شهور فإنه حاول طمأنة حلفاء واشنطن العرب واسرائيل بأن بلاده لن تتخلى عنهم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي إن الرئيس باراك أوباما كان قد قال إنه ”سيواصل الدفاع عن أصدقائه وحلفائه في هذه المنطقة الإمارات والسعودية وغيرها. سيدافع عنهم ضد اي هجوم خارجي.“

وأضاف ”هذا وعد الولايات المتحدة وبينما أقف هنا بصفتي وزيرا للخارجية وما دمت وزيرا للخارجية فإن هذه هي سياستنا وسياستي ممثلا رئيس الولايات المتحدة في تنفيذها.“

ويظهر احتمال التوصل الى اتفاق قريبا بعد قرابة عشر سنوات من المواجهات بين ايران والقوى الغربية التغير في السياسة الخارجية لطهران منذ انتخاب الرئيس حسن روحاني في يونيو حزيران.

وبدأ روحاني خطوات دبلوماسية نحو اتفاق نووي لتخفيف العقوبات التي أعاقت قطاع النفط الإيراني وعزلت البلاد عن النظام المصرفي الدولي.

ومع احتمال حدوث انفراجة في جنيف قريبا ظهرت خلافات بين القوى الكبرى حين أحجمت فرنسا عن تأييد العرض لاعتقادها أنه ليس كافيا لتحييد خطر امتلاك ايران قنبلة نووية.

لكن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عبر عن أمله يوم الاثنين في التوصل لاتفاق وقال إن على طهران أن تبذل جهدا على صعيد بعض الموضوعات.

وقال لإذاعة اوروبا 1 ”لسنا بعيدين عن التوصل لاتفاق مع الإيرانيين ولكننا لم نصل إليه بعد.“

واتهم بعض الدبلوماسيين فرنسا باتخاذ موقف استعراضي خلال المحادثات في مطلع هذا الأسبوع وهو ما نفاه فابيوس قائلا إن باريس ليست منعزلة لكن لها سياسة خارجية مستقلة.

ونفى كيري التقارير عن وجود خلافات بين القوى الكبرى وأشار الى أن ايران غير مستعدة لقبول الخطة في هذه المرحلة.

وأضاف أن القوى كانت ”متوحدة يوم السبت حين قدمنا عرضا للإيرانيين والفرنسيون وافقوا عليه ونحن وافقنا عليه والجميع اتفقوا على أنه عرض عادل. كانت هناك وحدة لكن ايران لم تستطع أن تقبله في تلك اللحظة لم تستطع قبول هذا.“

وقال فابيوس إن على ايران تعليق بناء مفاعل اراك للماء الثقيل ووقف تخصيب اليورانيوم لمستوى تركيز 20 في المئة حتى يتم تخفيف العقوبات عنها وهو موقف تبنته باريس لفترة طويلة.

وقال فابيوس ”انا متفائل باننا سنتوصل الى اتفاق جيد. نريد اتفاقا يضمن الاستقرار الاقليمي والدولي. اذا لم نتوصل الى اتفاق ستكون هذه مشكلة كبيرة خلال بضعة اشهر.“

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنها وقعت مع ايران يوم الاثنين بيانا مشتركا للتعاون لحل القضايا النووية المتبقية.

ويفتح الاتفاق الفني الباب امام مفتشي الوكالة لزيارة موقع أراك ومنجم جاتشين لليورانيوم واجراءات تطالب الوكالة بتطبيقها.

وقال يوكيا امانو المدير العام للوكالة في مؤتمر صحفي في طهران نقله التلفزيون الرسمي الايراني ”الاجراءات العملية ستطبق خلال الثلاثة اشهر القادمة بدءا من اليوم.“

إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below