12 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 00:11 / بعد 4 أعوام

مساعدون:مجلس الشيوخ لن يفرض عقوبات جديدة على إيران إلا بعد الاستماع لكيري

واشنطن (رويترز) - قال مساعدون في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الاثنين إن المشرعين الأمريكيين لن يتخذوا قرارا بشأن فرض عقوبات صارمة جديدة على إيران بسبب برنامجها النووي إلا بعد الاستماع لإفادة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري امام المجلس هذا الأسبوع.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري خلال مؤتمر صحفي في جنيف يوم 10 نوفمبر تشرين الثاني 2013 - رويترز

ومن المتوقع أن يقود كيري أحدث جهود حكومة أوباما لمنع فرض مزيد من العقوبات على إيران مع أنها تواجه مشاعر قلق متزايدة في الكونجرس ومن جماعات موالية لإسرائيل خشية أن تقدم الولايات المتحدة تنازلات كبيرة في المفاوضات مع طهران.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين بعد عودة كيري من جولة شملت توقفا في جنيف لحضور المحادثات مع إيران إن وزير الخارجية سيطلع اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم الأربعاء على ما آلت إليه المفاوضات الرامية للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي.

وقال مساعد في اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ إن السناتور تيم جونسون رئيس اللجنة لن يتخذ أي قرار بشأن الخطوات التي سيمضي فيها المجلس إلا بعد ذلك الاجتماع المغلق.

غير ان عددا من ابرز المشرعين يطالبون بالفعل بتشديد العقوبات في أعقاب احدث جولة من المفاوضات على الرغم من اصرار البيت الأبيض على ان مثل هذه الخطوات ستضر بالجهود الدبلوماسية. ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات في 20 من نوفمبر تشرين الثاني في جنيف.

وفي خطوة تزيد الضغط من أجل اتخاذ إجراء من جانب الكونجرس قال مصدر في لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية -وهي أكبر جماعة ضغط موالية لإسرائيل وأكثرها نفوذا- ان الجماعة ”ما زالت تساند جهود مجلس الشيوخ لتغليظ العقوبات.“ وحثت رابطة مكافحة التشهير -وهي أيضا جماعة يهودية أمريكية اخرى- على فرض عقوبات إضافية على طهران.

وتقول إيران إن الهدف من برنامجها النووي هو توليد الكهرباء. لكن رفضها وقف انشطة حساسة أدى إلى تعرضها لعقوبات تستهدف صادراتها النفطية التي تمثل شريان الحياة لها.

ويستأنف مفاوضون من القوى العالمية المحادثات مع إيران بعد الاخفاق في التوصل إلى اتفاق على مقترح اولي لتخفيف العقوبات الدولية على إيران مقابل وضع بعض القيود على برنامجها النووي.

وتتخذ حزمة من العقوبات الصارمة مسارها عبر الكونجرس. وأقر مجلس النواب الذي يتزعمه الجمهوريون نسخته من مشروع القانون الخاص بفرض عقوبات صارمة على إيران في يوليو تموز لكن الأمر تعطل في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بعد ان طلبت حكومة أوباما من اللجنة المصرفية التأجيل لمعرفة ما ستسفر عنه الجهود الدبلوماسية.

ويتخذ اعضاء الكونجرس بوجه عام موقفا اكثر تشددا تجاه إيران مقارنة بموقف الحكومة الأمريكية. وعبر الاعضاء عن شكوك عميقة بشأن التقارب بين إيران والقوى العالمية.

وبعد فشل المحادثات التي اجريت في مطلع الاسبوع في جنيف في التوصل إلى اتفاق على مقترح يقضي بتخفيف العقوبات الدولية على طهران مقابل وضع بعض القيود على برنامجها النووي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انه يشعر ان حكومة أوباما تسعى وراء ”اتفاق سيء جدا“.

وقال بعض المشرعين إنهم يهدفون إلى تشديد العقوبات لضمان ألا تقدم حكومة أوباما تنازلات كبيرة في المحادثات مع إيران.

وقال مساعد اخر في مجلس الشيوخ ”الموقف الآن يتمثل في الاستماع إلى ما سيقوله (كيري). وبعد ذلك ستكون هنك فرصة طيبة للمضي قدما (بشأن مشروع قانون العقوبات) ما لم تكن هناك ثقة كبيرة في اننا سنجعل الإيرانيين يوافقون على شيء اقوى.“

من باتريشيا زنجيرلي ومات سبيتالنيك

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below