12 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 13:37 / منذ 4 أعوام

روسيا تطالب باعتذار بولندا بعد أحداث عنف استهدفت سفارتها

موسكو (رويترز) - طالبت روسيا بولندا بالاعتذار يوم الثلاثاء بعدما ألقى مثيرو شغب من أقصى اليمين مفرقعات نارية على السفارة الروسية في وارسو مما جدد التوتر بين البلدين اللذين يوجد بينهما خلاف طويل.

واستدعت وزارة الخارجية الروسية السفير البولندي في موسكو بعد يوم من أعمال العنف وأبلغته أن روسيا تريد اعتذارا رسميا وتعويضا عن الأضرار التي لحقت بالسفارة.

وقالت الوزارة في بيان ان روسيا طالبت بولندا ايضا باتخاذ خطوات لمعاقبة المسؤولين عن أعمال العنف هذه وحماية المباني الدبلوماسية الروسية و"منع تكرار مثل هذه الاستفزازات مستقبلا."

وطالبت باعتذار على الرغم من بيان وزارة الخارجية البولندية الذي عبر عن اسفه العميق على الحادث وقالت ان مثل هذا السلوك يستحق "ادانة قوية".

واستخدمت الشرطة البولندية طلقات مطاطية لتفريق شبان من أقصى اليمين يرتدون أقنعة حين تحولت مسيرة للقوميين في وارسو الى أعمال عنف يوم الاثنين.

وكان هدف مثيري الشغب فيما يبدو اي رمز لليسار والاراء الليبرالية لكن بالنسبة لبعض البولنديين ترمز السفارة الروسية الى القمع طوال عقود من الهيمنة السوفيتية.

ومازالت مرارة الماضي تفسد العلاقات بين موسكو ووارسو على الرغم من انهيار عقود من الحكم الشيوعي في شرق اوروبا وانهيار الاتحاد السوفيتي. وكانت بولندا عضوا في حلف وارسو المنظمة العسكرية التي تزعمهتا موسكو لكنها الان أحد أعضاء حلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below