15 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 19:55 / منذ 4 أعوام

الجيش التركي:مسلحون أكراد هاجموا قافلة عسكرية دون وقوع ضحايا

اسطنبول (رويترز) - قال الجيش التركي إن مسلحين أكراد هاجموا بالبنادق والقذائف الصاروخية قافلة مركبات عسكرية في جنوب شرق تركيا يوم الجمعة.

ولم يسفر الهجوم عن سقوط قتلى أو جرحى لكنه يعد أحد أخطر الانتهاكات حتى الآن لوقف إطلاق النار المستمر منذ ثمانية أشهر بين الحكومة والمتمردين الأكراد. وكان متمردون فتحوا النار على طائرة هليكوبتر عسكرية في يونيو حزيران وعلى موقع تابع للجيش في الشهر التالي.

وقالت هيئة الأركان العامة للجيش التركي إن الهجوم وقع قرب الحدود مع سوريا حيث احتج آلاف الأكراد الأسبوع الماضي على بناء جدار حكومي.

وقال بيان للجيش ”نصب أفراد من الجماعات الإرهابية الانفصالية كمينا وأطلقوا ما بين 100 و150 مقذوفا“. واستخدم البيان الوصف الذي يطلق بشكل عام على حزب العمال الكردستاني.

وقال إن المسلحين أطلقوا أيضا قذيفة صاروخية على عربة مصفحة في مؤخرة القافلة لكنها لم تصب هدفها. ورد الجنود في القافلة بالنيران ثم توقف إطلاق النار.

ولم يصدر تعليق فوري من حزب العمال الكردستاني على الحادث.

وكان عبد الله أوجلان زعيم الحزب بدأ محادثات مع مسؤولين أتراك العام الماضي لإنهاء حرب أدت الى سقوط أكثر من 40 ألف قتيل في العقود الثلاثة الماضية وأمر مقاتليه بوقف إطلاق النار في مارس آذار.

لكن مسؤولا كبير في الحزب قال في مقابلة مع رويترز الشهر الماضي في شمال العراق إن المتمردين الأكراد مستعدون للعودة إلى تركيا بعد أن انسحب كثيرا منهم الصيف الماضي مهددا باستئناف القتال ما لم تحيي تركيا عملية السلام قريبا.

وتعتبر تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below