16 آب أغسطس 2013 / 12:23 / بعد 4 أعوام

رئيس اندونيسيا قلق من تصاعد التشدد الديني

الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو في سنغافورة يوم 23 ابريل نيسان 2013 - رويترز

جاكرتا (رويترز) - عبر الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو عن قلقه من تصاعد نبرة عدم التسامح الديني في بلاده وهي اكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان.

ويقول عدد كبير من المحللين ان حكومة الرئيس فشلت في احتواء التشدد.

وشهدت اندونيسيا في الاونة الاخيرة تصاعدا في الهجمات العنيفة على الاقليات الدينية مثل المسيحيين والشيعة وأتباع الطائفة الاحمدية.

وقال يودويونو في خطابه السنوي للبرلمان ”أنا قلق جدا من الحوادث المستمرة التي تكشف عن عدم تسامح ديني والصراع المجتمعي الذي نشهده والذي عادة ما يتسم بالعنف.“

واستطرد ”يجب ان نكون قادرين على منع هذا اذا أعطينا أولوية للحوار واذا تحمل قادة البلاد في الحكومة والمؤسسات الدينية المسؤولية معا.“

وتعرض يودويونو الذي تولى الرئاسة عام 2004 وتنتهي فترة رئاسته الحالية العام القادم للانتقاد لفشله في حماية حقوق الاقليات.

وأصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريرا هذا العام أحصى أكثر من 260 حادث عنف ضد الاقليات الدينية عام 2012. واتهمت المنظمة بعض وزراء الحكومة باذكاء العنف.

وغالبية المسلمين في اندونيسيا معتدلون لكن متشددين لهم صلة بالقاعدة نفذوا هجمات على أهداف أجنبية منذ عام 2002.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below