18 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 18:58 / بعد 4 أعوام

روسيا تحقق في اسباب تحطم طائرة اسفر عن مقتل 50 شخصا

كازان (موسكو) (رويترز) - عاين محققون روس يوم الاثنين حطام الطائرة بوينج 737-500 المنكوبة بحثا عن قرائن تكشف عن اسباب تحطمها واشتعال النيران فيها لدى محاولتها الهبوط مما اسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 50 شخصا.

حطام الطائرة بوينج 737-500 التابعة لشركة طيران تتارستان في مطار كازان يوم الاثنين. تصوير: ماكسيم شيميتوف - رويترز

واثار الحادث الذي وقع يوم الاحد مخاوف جديدة بشأن تردي سجل الامان الجوي في روسيا بينما تستعد لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في مدينة سوتشي بجنوب البلاد في فبراير شباط وهو الحدث الذي يوليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اهتماما شخصيا وسياسيا كبيرا.

ووضع سكان كازان الزهور في موقع تحطم الطائرة بالمطار وسط ظروف جوية سيئة. ونكست الاعلام في المدينة الواقعة على بعد 800 كيلومتر شرقي موسكو.

وفي لقطات فيديو بثها موقع لايف نيوز الروسي وقال انها تصور الحادث كانت الطائرة تهبط بشكل شبه عمودي نحو المدرج وانفجرت محدثة كرة ضخمة من اللهب.

وكانت الطائرة التابعة لشركة طيران تتارستان والقادمة من موسكو تحاول العدول عن محاولة الهبوط عندما سقطت على المدرج وقتل جميع ركابها وعددهم 44 إضافة الى طاقمها المكون من ستة أفراد. وقال وزير النقل مكسيم سوكولوف للصحفيين ”كانت الطائرة تهبط عموديا.. عموديا بوضوح.“

واضاف ان ثمة حاجة لتحليل محتوى الصندوقين الاسودين لتسجيلات الطائرة اللذين عثر عليهما اليوم الاثنين لمعرفة المزيد من المعلومات.

وقالت شركة طيران تتارستان انها اوقفت جميع طائراتها من طراز بوينج 739 في انتظار نتائج التحقيق في حادث التحطم.

وقال الكسندر بولتينين وهو محقق كبير في اقليم تتارستان ”السيناريوهات الرئسية هي ارتكاب الطيار لخطأ ووقوع مشاكل تقنية بما في ذلك تعطل اجهزة.“

واضاف ان خزان وقود الطائرة انفجر عند الارتطام بالأرض وقد يستغرق الامر اسابيع لتحديد اشلاء وجثث الضحايا التي تبعثرت في نطاق واسع.

وقال نايل نيجماتولين وهو مسؤول في وزارة الصحة المحلية بالاقليم لوكالة انباء انترفاكس ”هناك تقريبا مجرد اشلاء.. وجثث قليلة.“

وكان ابن رئيس اقليم تتارستان الغني بالنفط ورئيس جهاز المخابرات الروسية في الاقليم ضمن قائمة الركاب الذين لقوا حتفهم. كما قتل اجنبيان احدهما بريطاني والاخر اوكراني.

(إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

من اليساندرا برينتيس

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below