20 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 18:34 / بعد 4 أعوام

تعثر اتفاق أمني بين أمريكا وأفغانستان عشية اجتماع مجلس القبائل

مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس في روسيا يوم 5 سبتمبر ايلول 2013. تصوير: كفين لامارك - رويترز

كابول (رويترز) - حثت الولايات المتحدة وأفغانستان الخطى في محاولة للتوصل الى اتفاق أمني يوم الأربعاء عشية اجتماع مزمع لآلاف القادة المحليين ومشايخ القبائل من المقرر أن يناقش إمكانية السماح ببقاء قوات أمريكية في البلاد بعد عام 2014.

وحذرت الولايات المتحدة من انها قد تسحب جميع قواتها بحلول نهاية العام القادم في حالة عدم التوصل الى اتفاق وتترك القوات الأفغانية وحدها في مواجهة التمرد الذي تقوده حركة طالبان.

واثارت المشاحنات السياسية التي تجري في آخر لحظة بين كابول وواشنطن الاحباط بين القادة السياسيين وزعماء القبائل الأفغانية الذين توافدوا في رحلة مضنية من جميع أنحاء البلاد الى العاصمة كابول للمشاركة في الاجتماع الموسع المخصص لمناقشة الاتفاق.

وقال عبد الحنان عضو مجلس القبائل من اقليم بكتيا بشرق البلاد ”ما يجري بشأن الاتفاق الأمني أمر محير للغاية بالنسبة لنا.“

وتعثرت جهود اللحظة الأخيرة للتوصل الى اتفاق يوم الثلاثاء وسط خلاف بشأن ما إذا كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما وافق على توجيه رسالة يقر فيها بالأخطاء التي ارتكبت في الحرب الأفغانية على مدى 12 عاما.

وقال ايمال فيضي المتحدث باسم الرئيس الأفغاني ”الصياغة النهائية لم يتفق عليها بعد بين الحكومتين“ مشيرا الى ان وزارة الخارجية الأمريكية محقة في قولها ان هناك عملا ما زال يتعين القيام به.

وكانت الحكومة الأفغانية قالت انها تلقت تأكيدا بأن رسالة من أوباما ستقدم للمجلس الأعلى للقبائل الأفغانية (لويا جيركا) هذا الأسبوع.

لكن مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس قالت لتلفزيون (سي.إن.إن) في مقابلة إن تقديم مثل هذا الاعتذار غير وارد. ومن الممكن أن يثير مثل هذا الأمر انتقادات من جانب الجمهوريين وغضب قدامى المحاربين الأمريكيين.

وتواصلت المفاوضات المكثفة بين واشنطن وكابول حتى وقت متأخر مساء يوم الأربعاء لكن لم يرد تعليق فوري من جانب أي من الطرفين عن حدوث تقدم.

وعشية الاجتماع وقعت عدة أعمال عنف حيث هاجمت حركة طالبان اثنين من كبار قادة الشرطة.

وقال عمر زواك المتحدث باسم حاكم اقليم هلمند ان مسلحين قتلوا قائد شرطة مقاطة مرجه في اقليم هلمند بجنوب البلاد وهو في طريقه الى مقر عمله.

وفي الجنوب ايضا قال حامد ضيا دوراني وهو متحدث باسم الشرطة ان حراسا قتلوا بالرصاص انتحاريا حاول اقتحام منزل قائد شرطة اقليم قندهار. واضاف ان قنبلة انفجرت بعد ذلك في فندق قريب مما ادى الى مقتل ثلاثة وإصابة 14 آخرين.

من جيسيكا دوناتي وحامد شاليزي

إعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير عمر خليل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below