أمريكا: التوصل لاتفاق نووي مع إيران هذا الأسبوع "صعب جدا"

Thu Nov 21, 2013 4:25am GMT
 

جنيف (رويترز) - استأنفت القوى العالمية جهودها لإبرام اتفاق مبدئي للحد من أنشطة البرنامج النووي الايراني خلال محادثات في جنيف يوم الأربعاء في الوقت الذي حذرت فيه الولايات المتحدة من أنه سيكون من "الصعب جدا" التوصل لاتفاق هذا الأسبوع بينما تحدثت طهران عن "خطوط حمراء" لا يمكن تجاوزها.

وحاول كل طرف على ما يبدو التهوين من توقعات بالتوصل لاتفاق وشيك بعدما اقتربت الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا من كسب تنازلات من طهران في الجولة السابقة للمفاوضات التي اجريت قبل اسبوعين.

وقال مسؤولون كبار من الدول الست منذئذ إن التوصل إلى اتفاق مؤقت بشأن خطوات لبناء الثقة بات ممكنا رغم تحذيرات الدبلوماسيين من أنه لا تزال هناك بعض الخلافات التي تحول دون إبرام اتفاق.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن الخلافات المتبقية ليست كبيرة ومن الممكن التوصل الى اتفاق تاريخي.

وأضاف هيج في مؤتمر صحفي أثناء زيارة لإسطنبول "إنها أفضل فرصة منذ فترة طويلة لإحراز تقدم في واحدة من أخطر مشاكل السياسة الخارجية."

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في وقت سابق "نأمل أن تكلل الجهود المبذولة بالنجاح في الاجتماع الذي يبدأ اليوم في جنيف."

لكن مسؤولا أمريكيا كبيرا كان أكثر حذرا فيما يبدو وقال للصحفيين "اعتقد ان بمقدورنا (التوصل الى اتفاق) لكن علينا أن نرى إن كان هذا سيتم لأنه صعب. إنه صعب جدا... ولو كان من السهل انجازه لكنا أنجزناه منذ فترة طويلة."

وأضاف المسؤول في تعليق بدا موجها لمعارضي إبرام اتفاق مع إيران ومن بينهم إسرائيل والمتشددون في الكونجرس إن الغالبية العظمى من العقوبات المفروضة على ايران ستبقى نافذة بعد أي اتفاق أولي وإن واشنطن ستنفذ العقوبات "بقوة".

وقال دبلوماسي غربي إنه لايزال هناك "احتمال قوي للغاية" ان يعود وزراء الخارجية إلى جنيف هذا الاسبوع لمحاولة اقتناص اتفاق في المفاوضات التي من المتوقع ان تستمر حتى يوم الجمعة.   يتبع

 
مفاعل بوشهر النووي الايراني - ارشيف رويترز