إيقاف ضابط اخر بالبحرية الامريكية عن الخدمة في تحقيق بشأن مزاعم فساد

Fri Nov 22, 2013 3:12am GMT
 

واشنطن (رويترز) - قالت البحرية الامريكية يوم الخميس إنها علقت عمل نائب لقائد وحدة مسؤولة عن أمن الموانيء نتيجة مزاعم متصلة بتحقيق اخذ في الاتساع في الفساد تورطت فيه شركة جلين ديفنس مارين ومقرها سنغافورة.

وقالت البحرية الامريكية إن الكابتن ديفيد هاس اوقف عن العمل كنائب لقائد الوحدة الساحلية الأولى في سان دييجو وألحق مؤقتا بطاقم تدريب.

وهاس سادس مسؤول بالبحرية الامريكية تشمله مزاعم في التحقيق الآخذ في الاتساع مع شركة جلين ديفنس مارين. ويتهم ليونارد جلين فرنسيس رئيس الشركة برشوة ضباط بالبحرية الامريكية من خلال اموال وتذاكر فاخرة وعاهرات من اجل الحصول على اعمال لشركته.

ألقي القبض على فرنسيس وهو رجل اعمال ماليزي عمره 49 عاما في سان دييجو في السادس عشر من سبتمبر ايلول. ومن المتوقع ان يمثل في جلسة استماع لطلب الافراج عنه بكفالة في كاليفورنيا يوم الخميس.

وتقدم شركة جلين ديفنس مارين خدمات تتعلق بزيارة الموانيء وتوفير الامن واعمال الاصلاح والامور الاخرى المرتبطة بتوقف سفن البحرية في الموانيء الأجنبية.

وردا على التحقيق الجنائي علقت البحرية تعاقدتها مع الشركة التي قامت باعمال لوزارة الدفاع (البنتاجون) على مدار 25 عاما تقدر بمئات الملايين من الدولارات.

ومن بين الضباط البارزين الذين شملهم التحقيق حتى الان تيد برانتش مدير المخابرات البحرية وبروس لفليس مدير عمليات المخابرات البحرية.

(اعداد اشرف صديق للنشرة العربية - تحرير محمد عبدالعال)