الجارديان تقول ان السلطات البريطانية اجبرتها على اعادة معلومات سربها سنودن

Tue Aug 20, 2013 2:39pm GMT
 

لندن (رويترز) - كشف رئيس تحرير صحيفة الجارديان البريطانية ان السلطات البريطانية أجبرت الصحيفة على تدمير مواد سربها ادوارد سنودن ووصفت هذا الاجراء بأنه "لا طائل منه" ولن يمنع نشر مزيد من التقارير بشأن برامج التجسس الامريكية والبريطانية.

وكتب الان رسبريدجر في عمود يوم الثلاثاء انه تلقى مكالمة من مسؤول حكومي قبل شهر قال له "لقد لهوت بما فيه الكفاية.. والان نريد منك ان تعيد هذه المواد". وتم تهديد الصحيفة باجراء قانوني اذا لم تلتزم بذلك.

وفي وقت لاحق زار اثنان "من خبراء الامن" من مقر الاتصالات السرية للحكومة مكاتب الصحيفة في لندن وراقبوا اثناء تحويل القرص الصلب لجهاز الكمبيوتر الذي يحتوي على المادة التي سربها سنودن الى قطع معدنية مهترئة.

وقال رسبريدجر ان الحادثة "الغريبة" واحتجاز ديفيد ميراندا رفيق جلين جرينوالد الصحفي بالجارديان في مطار هيثرو يوم الاحد أظهر ان حرية الصحافة تتعرض للخطر في بريطانيا.

والاحتجاز الذي استمر تسع ساعات بموجب قانون مكافحة الارهاب لميراندا الشريك البرازيلي لجرينوالد سبب غضبا بالغا لدى سياسيين معارضين في البرازيل وبريطانيا ومحامين يدافعون عن حقوق الانسان ومنظمات تراقب حريةالصحافة بين الذين ينددون بها.

وكان جرينوالد اول صحفي ينشر اسرار المخابرات الامريكية والبريطانية التي سربها سنودن المتعاقد السابق بوكالة الامن القومي الامريكية المطلوب في الولايات المتحدة والذي حصل على لجوء مؤقت في روسيا.

وتحت وطأة ضغوط متزايدة لتقديم تفسير دافعت وزارة الداخلية البريطانية عن احتجاز ميراندا.

وقالت في بيان "اذا كانت الشرطة تعتقد ان فردا في حيازته معلومات سرية مسروقة شديدة الحساسية تساعد الارهاب فانه يتعين عليها ان تتحرك والقانون يوفر لها الاطار لعمل ذلك."

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

 
مبنى صحيفة الجارديان في لندن من الخارج يوم 20 اغسطس اب 2013. رويترز