25 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 07:34 / بعد 4 أعوام

إندونيسيا توقف التعاون مع استراليا في مسألة طالبي اللجوء

جاكرتا (رويترز) - أكدت الشرطة الإندونيسية أنها أوقفت التعاون مع شرطة استراليا فيما يتعلق بمسألة طالبي اللجوء بعد خلاف دبلوماسي بين البلدين مما يثير احتمال ارتفاع عدد طالبي اللجوء المتجهين إلى استراليا من السواحل الإندونيسية.

الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو في جاكرتا يوم 20 نوفمبر تشرين الثاني - رويترز

وثار الخلاف بعد أنباء ترددت الأسبوع الماضي عن أن استراليا تجسست على شخصيات إندونيسية بارزة مما زاد من توتر العلاقات التي شابتها بالفعل ضغوط من جانب حكومة رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت منذ انتخابها في سبتمبر أيلول لإعادة قوارب طالبي اللجوء إلى إندونيسيا.

ويسعى عادة طالبو اللجوء -وكثيرون منهم من جنوب آسيا والشرق الأوسط- للوصول إلى استراليا عبر إندونيسيا.

وقال الجنرال سوتارمان مدير الشرطة الوطنية الإندونيسية لرويترز في رسالة نصية في ساعة متأخرة مساء الاحد ”توقف التعاون فيما يتعلق بتهريب البشر خلال الفترة الحالية... ومازلنا الآن بانتظار تعليمات جديدة.“

ولم يذكر تفاصيل أخرى.

ودفع الخلاف الدبلوماسي العلاقات بين البلدين لأدني مستوى منذ أواخر التسعينات. واستندت التقارير التي تحدثت عن محاولة استراليا التنصت على مسؤولين إندونيسيين كبار في عام 2009 إلى وثائق سربها إدوارد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الأمن الوطني الأمريكية.

وكان الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو قد أعلن أن بلاده ستوقف التعاون العسكري والمخابراتي مع استراليا بما في ذلك التعاون في مسألة طالبي اللجوء التي تنطوي على حساسية سياسية.

وفي ظل هذا التعاون كانت قوات الجيش والشرطة تراقب الساعين للجوء وتمنعهم من التوجه إلى استراليا. ويعني وقف هذا التعاون أن طالبي اللجوء سيواجهون الآن عقبات أقل لدى الإبحار من إندونيسيا.

ويمثل تدفق قوارب اللاجئين قضية سياسية ساخنة بين الناخبين في استراليا.

وأثارت تقارير عن تجسس استراليا على يودويونو وزوجته مظاهرات مناهضة لاستراليا في جاكرتا كما أنها بدأت تلحق الضرر بالعلاقات التجارية بين البلدين حيث علقت شركة اندونيسية مملوكة للدولة يوم الجمعة محادثاتها مع مربي الماشية الاستراليين.

واندونيسيا مستورد رئيسي للمنتجات الزراعية مثل القمح والماشية الحية. واستراليا هي عاشر اكبر سوق لصادرات اندونيسيا.

وكانت المرة السابقة التي بلغت فيها العلاقات بين البلدين مستوى متدنيا في عام 1999 عندما أرسلت استراليا قوات إلى تيمور الشرقية لاستعادة الأمن ومواجهة ميليشيات تدعمها جاكرتا بعد انسحاب الجيش الإندونيسي من المستعمرة السابقة.

إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below