نتنياهو يوفد مستشاره للأمن القومي إلى واشنطن لبحث الملف الإيراني

Mon Nov 25, 2013 9:37pm GMT
 

القدس (رويترز) - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الإثنين إنه سيوفد فريقا يرأسه مستشاره للأمن القومي إلى واشنطن لاجراء محادثات مع الولايات المتحدة بشأن اتفاق نووي شامل تأمل الولايات المتحدة والقوى الخمس الاخرى التفاوض بشأنه مع إيران.

ويخشى نتنياهو الذي وصف اتفاق يوم الأحد المؤقت مع إيران بانه "خطأ تاريخي" من ان ييسر رفع العقوبات لإيران مواصلة برنامج سري للاسلحة النووية.

وقال في تصريحات لأعضاء حزب ليكود الذي يرأسه "تحدثت الليلة الماضية مع الرئيس (الامريكي باراك) أوباما. اتفقنا على أن يسافر فريق إسرائيلي يرأسه مستشار الأمن القومي يوسي كوهين خلال الأيام المقبلة كي يبحث مع الولايات المتحدة الاتفاق النهائي مع إيران."

وأضاف "هذا الاتفاق يجب أن يسفر عن نتيجة واحدة: تفكيك قدرة إيران النووية العسكرية."

واغضب الاستعداد الامريكي للتحدث مع طهران بعد عقود من الشك البعض في اسرائيل الذين قالوا انه شكل من اشكال الاسترضاء. لكن مؤيدي الاتفاق يقولون انه سيشجع ايران على ان تكون اكثر انفتاحا بشأن حقيقة اهدافها النووية التي تقول انها سلمية.

ودعا اسحق هرتزوج زعيم المعارضة بالكنيست الإسرائيلي نتنياهو إلى تهدئة التوتر مع واشنطن فيما يتعلق بالاتفاق مع إيران.

وقال هرتزوج الزعيم الجديد المنتخب لحزب العمل لراديو إسرائيل إن على نتنياهو ان يخفض مستوى المواجهة مع إدارة أوباما إلى الحد الأدنى "ويستعيد الحوار الحميم مع زعماء القوى الكبرى."

وابرمت الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا وبريطانيا والصين وروسيا الاتفاق مع إيران امس للحد من البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف محدود للعقوبات مما يشير إلى بداية تقارب قد يغير من قواعد اللعبة ويقلل من خطر اندلاع حرب أوسع في منطقة الشرق الأوسط.

وسبق ان اعلنت اسرائيل الني يعتقد على نطاق واسع انها تملك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط انها لا تستبعد العمل العسكري ضد ايران لمنعها من الحصول على اسلحة نووية.   يتبع

 
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يلقي بيانا من مكتبه في القدس يوم الأحد بشأن الاتفاق النووي بين إيران والغرب. رويترز