25 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 21:44 / بعد 4 أعوام

اوباما يتحدى منتقدي الاتفاق النووي مع ايران

الرئيس الامريكي باراك أوباما ينحدث في سان فرانسيسكو يوم الاثنين. تصوير: جاسون ريد - رويترز

سان فرانسيسكو (رويترز) - تحدى الرئيس باراك اوباما يوم الاثنين منتقدي اتفاق نووي جديد ابرم مع ايران وقال ان الحديث الصارم جيد للاغراض السياسية ولكنه ليس جيدا لأمن الولايات المتحدة.

وانتقد جمهوريون كبار -وايضا اسرائيل حليفة الولايات المتحدة- اوباما لموافقته على الاتفاق الذي تقول واشنطن وشركاؤها انه سيمنع طهران من الحصول على قنبلة نووية.

ويتعرض اوباما لانتقادات منذ وقت طويل بسبب رغبته في التحاور مع خصوم الولايات المتحدة. وحين كان مرشحا رئاسيا عام 2008 تعرض سناتور ايلينوي السابق لانتقادات بسبب قوله انه سيجري محادثات مع ايران التي لا ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع بلاده منذ عقود.

ويبدو ان اوباما اراد كسب نقاط بتصريحاته اليوم التي كانت مركزة اساسا على اصلاح سياسة الهجرة. واشار الى انه انهى الحرب في العراق وسينهي الحرب في افغانستان العام القادم وهما امران تعهد بانجازهما حين كان مرشحا رئاسيا.

وقال اوباما انه اذا التزمت طهران بالاتفاق فسوف يقضي على سنوات من انعدام الثقة مع الولايات المتحدة.

وبالنسبة لمنتقديه كان اوباما مباشرا بصورة خاصة.

وقال ”الحديث الصارم والتهديد قد يكون الامر السهل عمله سياسيا لكنه ليس الامر الصائب بالنسبة لأمننا.“

ورفض البيت الابيض تحديد موعد للجولة القادمة من المحادثات بين ايران والقوى العالمية الست الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا. لكن متحدثا قال اليوم ان واشنطن متحمسة للبدء سريعا.

ويقوم اوباما بجولة تستغرق ثلاثة ايام في منطقة الساحل الغربي لجمع تمويل للحزب الديمقراطي في حين يروج لأولويات سياسته بشأن الاقتصاد.

اعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below