25 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 23:34 / بعد 4 أعوام

رئيس وزراء افريقيا الوسطى يقول إن فرنسا ستزيد عدد جنودها في بلاده لتعزيز الامن

باريس (رويترز) - قال رئيس وزراء جمهورية افريقيا الوسطى يوم الإثنين إن فرنسا ستضاعف عدد جنودها في بلاده ثلاث مرات ليصل إلى 1200 جندي لتعزيز الامن بعد اشهر من العنف.

نيكولا تيانجاي رئيس وزراء افريقيا الوسطى في نيويورك يوم 26 سبتمبر ايلول 2013 (صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء)

وانزلق البلد الفقير لكنه غني بالمعادن والبالغ عدد سكانه 4.6 مليون نسمة الى الفوضى منذ ان أطاح متمردو سيليكا -وكثيرون منهم من تشاد والسودان- بالرئيس فرانسوا بوزيز في مارس اذار.

وقال نيكولا تيانجاي رئيس وزراء افريقيا الوسطى ان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوسن أبلغه بأن تعزيزات الجنود ستصل حال موافقة مجلس الامن التابع للامم المتحدة على قرار يساند نشر القوة الاسبوع القادم.

وأبلغ تيانجاي رويترز بعد اجتماع مع فابيوس في باريس ”تحدثنا في مسألة الامن. فرنسا لها 410 جنود في بانجي وهذا العدد سيجري زيادته بمقدار 800 ليصل إلى 1200 او أكثر إذا استدعت الحاجة.“

ووفقا لتقديرات لوزارة الخارجية الأمريكية فإن حوالي 400 ألف شخص شردوا وفر 68 ألفا الي الدول المجاورة منذ ان فقد زعيم سيليكا والرئيس المؤقت ميشل جوتوديا السيطرة على ائتلاف فضفاض من أسياد الحرب.

ويدور العنف المتزايد بين مقاتلي سيليكا وغالبيتهم من المسلمين وبين ميليشيا مسيحية. ويشكل المسيحيون نصف عدد السكان والمسلمون 15 بالمئة.

وقال تيانجاي ان من المتوقع ان يبدأ نشر الجنود الفرنسيين في ديسمبر كانون الاول بعد ان يقر مجلس الامن الدولي قرارا يخول تدخل قوات افريقية تساندها فرنسا.

واضاف قائلا ”الشيء الذي لا يمكن قبوله هو ان الوضع اصبح اكثر سوءا وهناك جرائم كثيرة ضد الانسانية في البلاد وأنا أسعى لوضع نهاية لهذا بأسرع ما يمكن.“

ويخطط الاتحاد الافريقي لنشر قوة لحفظ السلام قوامها 3600 فرد -تعرف باسم ميسكا- في افريقيا الوسطى.

وقال دبلوماسيون بالامم المتحدة انه قد يجري هذا الاسبوع توزيع مسودة قرار يخول نشر قوة الاتحاد الافريقي على اعضاء مجلس الامن الخمسة عشر قبل إقراره المزمع في اوائل ديسمبر كانون الاول.

وقال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون انه اصدر ايضا تعليمات الي مسؤولين لبدء الاعداد لنشر بعثة للامم المتحدة لحفظ السلام ستكون أكبر حجما.

وأبلغ يان الياسون نائب الامين العام للامم المتحدة اعضاء مجلس الامن يوم الاثنين ان تحويل قوة الاتحاد الافريقي الي عملية للامم المتحدة لحفظ السلام ستستغرق بعض الوقت.

وقال ان جمهورية افريقيا الوسطى تتحول الي مرتع للمتطرفين والجماعات المسلحة.

واضاف قائلا ”إذا ترك هذا الوضع يستفحل فانه قد يتطور الي صراع ديني وعرقي ستكون له تداعيات تستمر طويلا وربما الي حرب اهلية قد تمتد الي الدول المجاورة.“

إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below