29 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 18:28 / بعد 4 أعوام

الصين ترسل دوريات جوية الي منطقة جديدة للدفاع عن المجال الجوي

بكين/واشنطن (رويترز) - قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) الرسمية إن سلاح الجو الصيني أرسل يوم الجمعة طائرات لمنطقة جديدة للدفاع عن المجال الجوي أعلنتها بكين فوق بحر الصين الشرقي ردا على دخول طائرتي تجسس أمريكيتين وعشر طائرات يابانية من بينها مقاتلات إف-15 تلك المنطقة.

صورة من طائرة للجزر المتنازع عليها بين الصين واليابان. (صورة حصلت عليها رويترز من وكالة كيودو اليابانية للانباء تستخدم في الأغراض التحريرية فقط يحظر بيعها وتسويقها واستغلالها في حملات اعلانية كما يحظر استغلالها تجاريا او تحريريا داخل اليابان) - رويترز

ومن شأن هذه الخطوة أن تزيد القلق من حدوث مواجهة مع الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية.

وذكرت شينخوا نقلا عن المتحدث باسم سلاح الجو الصيني شين جينكي أن هذه الطائرات أرسلت لتعزيز المراقبة. ولم يكشف التقرير عن تفاصيل أخرى.

وأعلنت اليابان وكوريا الجنوبية يوم الخميس أنهما أرسلتا طائرات عسكرية للتحليق في المنطقة بينما أرسلت واشنطن قاذفتي بي-52 غير مسلحتين إلى المنطقة في وقت سابق هذا الأسبوع في بادرة دعم لحليفتها اليابان. ولم يتم إخطار الصين مسبقا بأي من هذه الطلعات.

وأحجمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) عن تقديم أي تفاصيل بشأن أي طلعات جوية أمريكية أخرى ولم تؤكد أو تنف ما ذكرته الصين عن دخول طائرتي تجسس أمريكيتين منطقة الدفاع الجوي الصينية الجديدة.

واكتفى مسؤول عسكري أمريكي تحدث مع رويترز بشرط عدم الكشف عن شخصيته بالقول بأن الجيش الأمريكي مستمر في القيام بمهام تحليق عادية في المنطقة بما في ذلك إرسال طائرات للاستطلاع والمراقبة.

وكانت شينخوا ذكرت في وقت سابق أن الصين أرسلت مقاتلات وطائرة للإنذار المبكر إلى منطقة الدفاع الجوي الجديدة.

وأعلنت الصين الأسبوع الماضي أن الطائرات الأجنبية التي تمر في منطقة الدفاع الجوي الجديدة -بما في ذلك طائرات الركاب- سيتيعين عليها تقديم تعريف لنفسها للسلطات الصينية.

ونقلت شينخوا عن شين قوله إن الدورية الجوية الصينية التي جرت الخميس ”اجراء دفاعي ويتماشى مع الأعراف الدولية.“

وأضاف شين أن الطائرات ومن بينها مقاتلات سوخوي-30 المصنعة وفق تصميمات روسية قامت بدوريات عادية وراقبت أهدافا في المنطقة.

وتابع قائلا ”القوة الجوية الصينية في حالة تأهب قصوى وستتخذ إجراءات للتعامل مع التهديدات الجوية المختلفة لتوفر حماية صارمة لأمن المجال الجوي للبلاد.“

لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع يانغ يوجون قال إن افتراض أن الصين ستسقط الطائرات التي تدخل المنطقة دون أن تقدم نفسها مسبقا ”غير صحيح“. ولم يخض في التفاصيل.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا يوم الجمعة إنه لا يعرف ما إذا كانت الطائرات الصينية تواجدت في المنطقة لكنه أضاف أنه لم يطرأ تغيير على درجة التأهب في اليابان.

وتوترت العلاقات بين الصين واليابان منذ اشهر بسبب النزاع على الجزر الصغيرة الواقعة في بحر الصين الشرقي والتي تسميها الصين دياويو بينما تطلق عليها اليابان اسم سينكاكو. والجزر حاليا تحت سيطرة ادارية يابانية. وليس لواشنطن موقف من مسألة السيادة على الجزر لكنها تعترف بسيطرة طوكيو الإدارية عليها وتقول إن الاتفاق الأمني الأمريكي الياباني ينطبق عليها.

وقال دبلوماسي أوروبي كبير إن مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون قالت إن الاتحاد يشعر بقلق بالغ من قرار الصين إنشاء منطقة جديدة للدفاع الجوي وكذلك من إعلانها ”اتخاذ إجراءات دفاعية طارئة“ إذا لم تلتزم الأطراف الأخرى.

وقالت أشتون ”هذا التطور يزيد من خطر التصعيد ويساهم في زيادة التوترات في المنطقة.“ وأضافت ”الاتحاد الأوروبي يدعو جميع الأطراف إلى التحلي بالحذر وضبط النفس.“

وانتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشين قانغ تصريحات أشتون قائلا إن الصين تتطلع إلى أن يتعامل الاتحاد الأوروبي مع الموقف ”بموضوعية وعقلانية“.

وعندما طلب منه توضيح المعلومات التي تنتظرها الصين من شركات الطيران الأجنبية قال ”لا يوجد في القانون الدولي قواعد واضحة بشأن نوع الرحلة أو الطائرة“ مضيفا أن كل دولة تضع القواعد الخاصة بها.

وقال ”وعليه فإن الطريقة التي تطبقها الصين لا تنتهك القانون الدولي وتتماشى مع الأعراف الدولية.“

وكانت وزارة الخارجية الصينية قالت الخميس إن منطقة الدفاع الجوي لم تؤثر منذ إعلانها على سلامة رحلات الطيران المدني الدولية لكنها أضافت أن الصين ”تأمل“ في تعاون شركات الطيران.

ولم تمتثل أكبر شركتي طيران يابانيتين لنظام التعريف وفقا للقواعد الصينية الجديدة منذ يوم الأربعاء بناء على طلب الحكومة اليابانية.

ورغم هذا كثف المسؤولون العسكريون الأمريكيون والصينيون الاتصالات فيما بينهم في السنوات الأخيرة ويجرون اتصالات بشكل منتظم لتنسيق العمل.

وقال مسؤولون كبار بالادارة الامريكية ان جو بايدن نائب الرئيس الامريكي سيزور الصين واليابان وكوريا الجنوبية الاسبوع القادم وسيحاول نزع فتيل التوترات بشان المسالة.

من بن بلانكار وروبرتا رامبتون

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below