29 تشرين الثاني نوفمبر 2013 / 19:58 / بعد 4 أعوام

محكمة بريطانية تبدأ محاكمة اثنين قتلا جنديا في لندن

لندن (رويترز) - استمعت محكمة بريطانية يوم الجمعة إلى شهادات تفيد بأن رجلين حاولا قطع رأس جندي بريطاني في وضح النهار بأحد شوارع لندن وانقضوا على جثته ”مثلما يقطع الجزار اللحم“. ووصف أحد المتهمين ما قاما به بأنه تطبيق لقاعدة ”العين بالعين“ بسبب الحروب التي خاضتها بريطانيا ضد المسلمين.

لين ريجبي والدة الجندي القتيل قبيل دخولها المحكمة في لندن يوم الجمعة - رويترز

وقال ممثل الادعاء ريتشارد ويتام في بداية محاكمة الرجلين إن مايكل أديبولاجو (28 عاما) ومايكل أديبوالي (22 عاما) سحبوا جثة لي ريجبي أحد المحاربين القدامى في حرب أفغانستان إلى وسط الشارع كي يشاهد المارة المذعورين ما فعلاه بالجندي.

ونفى الرجلان ارتكاب ما وصفه ويتام بأنها ”جريمة قتل جبانة ووحشية“ بصدم ريجبي بسيارة وهو يعبر الشارع في ووليتش بجنوب شرق لندن ظهر يوم 22 مايو أيار قبل أن يجهزوا على جثته بالسواطير والسكاكين.

وقال ويتام ”تلقى (ريجبي) عدة طعنات ويبدو أن مايكل أديبولاجو هو الذي قام بمحاولة جدية لقطع رأس لي ريجبي بعدة ضربات في رقبته باستخدام الساطور وكاد أن ينجح.“

وأضاف ”لقد ارتكبا جريمة قتل جبانة ووحشية بتعمد الهجوم من الخلف على رجل أعزل يرتدي ملابس مدنية باستخدام إحدى المركبات كسلاح.“

وأبلغت هيئة المحلفين المؤلفة من ثماني نساء وأربعة رجال أن أديبولاجو الذي كان يحمل مصحفا يوم الهجوم اشترى خمسة سكاكين ومشحذا في اليوم السابق للهجوم.

وقال ويتام إن شاهدا يدعى جاري بيركنز ”رأى مايكل أديبولاجو وهو يحاول قطع رقبة لي ريجبي بسكين بينما يحاول الرجل الآخر قطع أجزاء من الجثة.“

وأضاف ”وصف (بيركنز) هذه الأفعال بأنها مثل أفعال الجزار الذي يقطع اللحم.“

وأشار إلى أن جميع الشهود قالوا إن ريجبي بدا فاقدا للوعي قبل الهجوم عليه بالسكاكين.

وقال أديبولاجو ”السبب الوحيد الذي دفعنا إلى قتل هذا الرجل هو المسلمون الذين يموتون كل يوم على أيدي الجنود البريطانيين. وهذا الجندي البريطاني واحد منهم... العين بالعين والسن بالسن.“

وأبلغت المحكمة بأن الرجلين المولودين في لندن يستخدمان اسمين إسلاميين حيث يستخدم أديبولاجو وأبواه نيجيريان اسم مجاهد أبو حمزة بينما يستخدم أديبوالي اسم إسماعيل بن عبد الله.

ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة ثلاثة أسابيع.

من مايكل هولدن وكوستاس بيتاس

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below