March 6, 2013 / 7:42 PM / 7 years ago

استقالة رئيس بلدة بلغارية بعد أن أضرم مواطن النار في نفسه

مشيعون يضعون الزهور على نعش بلامين جورانوف البلغاري الذي اضرم النار في نفسه اثناء احتجاجات ضد الحكومة يوم الاربعاء - رويترز

صوفيا (رويترز) - استقال رئيس بلدية مدينة فارنا البلغارية يوم الأربعاء تحت ضغوط شعبية بعد أن أشعل رجل بالمدينة النار في نفسه الشهر الماضي ليصبح أحدث سياسي تطيح به الاحتجاجات التي أطاحت بالحكومة.

وأصبح بلامين جورانوف وهو فنان عمر 36 عاما رمزا للاحتجاجات على تدني مستويات المعيشة عندما سكب البنزين على جسده وأشعل النار في نفسه في 20 فبراير شباط للمطالبة بإقالة رئيس بلدية فارنا كيريل يوردانوف.

ولقي جورانوف حتفه متأثرا بجراحه يوم الأحد.

ويتسع نطاق الاحتجاجات التي أشعلها ارتفاع أسعار الكهرباء وتسلط الضوء على قضايا الفساد وحكم القانون التي لا تزال تعاني منها بلغاريا أفقر عضو في الاتحاد الأوروبي بعد مرور ستة أعوام على انضمامها للاتحاد.

وشغل يوردانوف منصب رئيس بلدية فارنا قبل 13 عاما واتهمه المحتجون بإقامة علاقات مشبوهة مع مجموعة من الشركات القوية التي تقول إنها تسيطر على ثالث أكبر مدينة على ساحل البحر الأسود.

وأنكر يوردانوف أي تجاوزات وقال إنه استقال بضغوط شعبية لأن سمعته تضررت.

وقال للصحفيين ”الأحداث لا تتيح لنا أن نجري تقييما متزنا.“

وتسببت الاحتجاجات في أزمة سياسية في بلغاريا التي ستجري انتخابات مبكرة في مايو أيار القادم والتي من المؤكد تقريبا أنها ستفرز برلمانا منقسما بين فصائل سياسية غير مستعدة للتعاون فيما بينها.

وحضر مئات قداس أقيم لجورانوف اليوم الأربعاء وهو أحد ثلاثة أشعلوا النار في أنفسهم منذ أن بدأت المظاهرات التي أطاحت بحكومة رئيس الوزراء بويكو بوريسوف التي تتبنى سياسات تقشفية.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير احمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below