6 حزيران يونيو 2013 / 13:27 / بعد 5 أعوام

البيت الابيض يدافع عن جمع سجلات مكالمات فريزون

واشنطن (رويترز) - اعترفت ادارة الرئيس باراك اوباما يوم الخميس بأنها تجمع سجلات للمكالمات الهاتفية لملايين العملاء لدى شركة واحدة على الاقل مما يعيد فتح الجدل بشأن الخصوصية على الرغم من أنها تدافع عن هذا الاجراء باعتباره ضروريا لحماية الامريكيين من التعرض لهجمات.

يأتي هذا الاعتراف بعد ان نشرت صحيفة الجارديان أمرا قضائيا سريا يتعلق بسجلات عملاء شركة فريزون للاتصالات على موقعها على الانترنت يوم الاربعاء.

وقال مسؤول كبير بالادارة الامريكية ان أمر المحكمة يتعلق فقط ببيانات مثل رقم الهاتف أو طول المكالمة وليس هوية المشترك أو محتوى المكالمات الهاتفية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ان مثل هذه المعلومات ”اداة حيوية في حماية الأمة من التهديدات الارهابية التي تواجهها الولايات المتحدة“.

وأضاف أن هذا الاجراء ”يسمح للعاملين في مكافحة الارهاب باكتشاف ما اذا كان ارهابيون معروفون أو مشتبه بهم على اتصال باشخاص آخرين قد يكونون مشاركين في انشطة ارهابية وخاصة اشخاص داخل الولايات المتحدة.“

ويثير هذا الكشف قلقا جديدا بشأن معالجة الرئيس باراك اوباما لقضايا الخصوصية وحرية التعبير. وتتعرض ادارته بالفعل لانتقادات لقيامها بتفتيش سجلات مكالمات صحفيين من اسوشييتد برس والبريد الالكتروني لأحد مراسلي تلفزيون فوكس في اطار تحقيقات تجريها في تسريب معلومات حكومية.

ولم يتضح على الفور ان كان هذا الاجراء يمتد الى شركات اتصالات اخرى.

ووفقا للتقرير فان محكمة مراقبة الاستخبارات الاجنبية أصدرت الامر الي مكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) في 25 إبريل وهو ما يعطي الحكومة الامريكية سلطة غير محدودة للاطلاع على بيانات لفترة مدتها ثلاثة اشهر تنتهي في 19 يوليو تموز.

اعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below