7 حزيران يونيو 2013 / 07:39 / بعد 4 أعوام

كوريا الشمالية تعيد فتح خط ساخن مع الجنوب وتسعى لاجراء محادثات معه

سول (رويترز) - أعادت كوريا الشمالية يوم الجمعة فتح خط ساخن مع كوريا الجنوبية خاص بالصليب الاحمر فيما دعت مسؤولين من سول لاجراء محادثات في مطلع الاسبوع القادم في مؤشر جديد على نية بيونجيانج تحسين علاقاتها بعد موجة من التهديدات كانت أطلقتها في مستهل العام الجاري بشن حرب.

واقترحت بيونجيانج يوم الخميس اجراء محادثات مع سول لتطبيع العلاقات في مجال المشروعات التجارية بما في ذلك اقامة منطقة صناعية مشتركة كانت قد أغلقتها أثناء ذروة التوتر بين الجانبين في مطلع أبريل نيسان الماضي.

تجيء الخطوات التي أقدمت عليها بيونجيانج قبل عقد قمة بين الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الجمعة في كاليفورنيا. ومن المرجح ان يتصدر جدول اعمال هذه القمة موضوعات تتعلق بتصرفات بيونجيانج بما في ذلك التجربة النووية الاخيرة التي اجرتها في فبراير شباط الماضي وتهديداتها بمهاجمة كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وفي مارس آذار الماضي أوقفت كوريا الشمالية الرد على مكالمات على الخط الساخن الخاص بالصليب الاحمر ولايزال خط ساخن آخر يستخدمه مسؤولون عسكريون مغلقا.

ونقلت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية عن متحدث باسم لجنة إعادة التوحيد السلمي لكوريا التي تباشر شؤون العلاقات مع سول قوله ”نقدر حقيقة ان الشطر الجنوبي بادر بالرد بسرعة وايجابية على اقتراحنا الذي طرحناه باجراء محادثات بين سلطات الجانبين.“

ولم يجر شطرا كوريا أي مباحثات منذ فبراير شباط 2011 .

وكانت سول اقترحت اجراء مباحثات على المستوى الوزاري في 12 يونيو حزيران الجاري في سول لمناقشة طائفة من المسائل منها المشروعات التجارية والأسر التي فرقت شملها الحرب الكورية (1950 - 1953).

وردا على ذلك دعت بيونجيانج سول لاجتماع يوم الاحد القادم في مدينة كايسونج الحدودية حيث تستوعب شركات كورية جنوبية عمالة كورية شمالية تقدر بنحو 53 الف عامل لانتاج سلع منزلية زهيدة الثمن حتى أمر الشمال باغلاق المنطقة الصناعية.

وفي وقت لاحق يوم الخميس استخدمت كوريا الجنوبية الخط الساخن الذي اعيد تشغيله لاعلان قبولها اقتراح اجراء مباحثات الا انها اقترحت عقدها في قرية الهدنة بانمونجوم الواقعة على جانب الحدود لشطري كوريا. واقترحت سول ايضا ان تتضمن المحادثات عقد لقاءات تمهيدية لاجراء الاجتماع الوزاري المزمع.

وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد ان فرضت الامم المتحدة عقوبات جديدة على كوريا الشمالية بسبب التجربة النووية التي اجرتها في 12 فبراير شباط وهي الثالثة التي تجريها البلاد. وقالت كوريا الشمالية إن التدريبات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية التي انتهت في اواخر ابريل نيسان توطئة لغزو.

وندد المجتمع الدولي بكوريا الشمالية بسبب تهديداتها كما انتقدتها ايضا الصين الحليف الدبلوماسي الرئيسي لبيونجيانج.

وابلغت الصين وفدا كوريا شماليا زار بكين اواخر الشهر الماضي ان على بيونجيانج وقف اجراء التجارب النووية وان تركز بدلا من ذلك على التنمية الاقتصادية.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below