6 أيلول سبتمبر 2013 / 08:40 / بعد 4 أعوام

تكلفة الضربة الأمريكية ضد سوريا قد تتجاوز تقديرات هاجل

وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل يتحدث أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي يوم الثلاثاء. تصوير: جوشوا روبرتس - رويترز

واشنطن (رويترز) - أبلغ وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل أعضاء الكونجرس أن ضربة عسكرية محدودة لردع سوريا عن استخدام الأسلحة الكيماوية ستتكلف على الأرجح عشرات الملايين من الدولارات لكن بالاسترشاد بالتجارب السابقة قد يزيد الرقم كثيرا عن ذلك.

ومن المألوف أن تبدأ القوات الأمريكية هجوما باطلاق العشرات من صواريخ توماهوك التي يتكلف الواحد منها نحو مليون دولار وتسقط قنابل من طائرات بي-2 التي لا ترصدها أجهزة الرادار والتي تطير 18 ساعة في رحلة الذهاب أو الاياب من وإلى قواعدها بتكلفة 60 ألف دولار في الساعة.

وقال تود هاريسون محلل ميزانية الدفاع في مركز التقييمات الاستراتيجية والميزانية "اندهشت عندما سمعته (هاجل) يقول عشرات الملايين من الدولارات. انه تقليل متعمد من حجم التكلفة."

وأضاف أن وزير الدفاع ربما كان يفكر فيما سيتعين على وزارة الدفاع (البنتاجون) إنفاقه خلال الفترة المتبقية من السنة المالية 2013 والتي تنتهي في 30 سبتمبر أيلول.

وستذهب معظم تكاليف ضرب سوريا إلى استبدال الذخيرة المستخدمة وهي مبالغ لن تكون هناك حاجة اليها حتى تبدأ السنة المالية 2014 في الأول من أكتوبر تشرين الأول.

وذكر هاريسون أن البنتاجون ربما يدفع تكاليف الذخيرة من خلال طلب تمويل إضافي من الكونجرس لن يخضع لقيود الانفاق الحالية في الميزانية الاتحادية.

وتابع "إذا ما أدرجنا تكاليف استبدال الذخيرة فانها (العملية ضد سوريا) قد تتكلف ما بين نصف مليار ومليار دولار وفقا لعدد الأهداف التي سيهاجمونها."

ومن المتوقع أن تكون صواريخ توماهوك -الموجهة عن بعد التي يبلغ مداها 1600 كيلومتر -السلاح الرئيسي إذا أمر الرئيس باراك أوباما بضربة محدود لمعاقبة سوريا على استخدامها المشتبه به للأسلحة الكيماوية.

وتتراوح تكلفة الصاروخ الواحد بين 1.2 و1.5 مليون دولار.

وأطلقت البحرية الأمريكية 221 صاروخ توماهوك في العمليات ضد قوات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011 استخدم نصفها تقريبا (110) في اليوم الأول من العملية ضد 22 هدفا عسكريا ليبيا ومن بينها دفاعات جوية ووحدات اتصال وقيادة.

وإذا استخدمت القوات الأمريكية نفس العدد من الصواريخ لضرب الأهداف السورية التي ترتبط باستخدام قوات الرئيس بشار الاسد أسلحة كيماوية فقد تتجاوز التكاليف 100 مليون دولار.

ويوم الخميس قال الأميرال جوناثان جرينيرت قائد عمليات البحرية الأمريكية إن العمليات حتى الان لن تتطلب إنفاقا استثنائيا.

والسفن العسكرية الأمريكية في المنطقة منتشرة بالفعل في إطار العمليات الدورية. وللبحرية الأمريكية أربع مدمرات صواريخ موجهة في شرق البحر المتوسط بينما ترابض حاملة الطائرات نيميتز في البحر الأحمر.

وبينما قدر هاجل تكلفة عملية ضد سوريا بعشرات الملايين خلال جلسة لمجلس النواب يوم الأربعاء رفض مسؤولون في البنتاجون الادلاء بتفاصيل حول تصريحاته أو الاستفاضة في مناقشة التكاليف.

وقال جورج ليتل المتحدث باسم البنتاجون في إفادة صحفية يوم الخميس "لن أتحدث عن أرقام محددة لأنني لا أريد ان أوحي ان لدينا صورة دقيقة عن العملية العسكرية التي ستنفذ."

كما رفض التكهن بكيف سيدفع البنتاجون تكاليف مثل هذه العملية في وقت يشهد تقليصا للميزانيات.

وقال "هذا أمر يتعلق بمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة...عندما يكون الأمر بهذه الأهمية سنجد وسيلة لدفع تكلفته."

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

من ديفيد الكسندر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below