6 أيلول سبتمبر 2013 / 18:54 / منذ 4 أعوام

اوباما يلقي كلمة للشعب الامريكي عن سوريا والكونجرس لم يتخذ قرارا بعد

الرئيس الامريكي باراك أوباما اثناء جلسة العمل الثانية لقمة مجموعة الثماني في روسيا يوم الجمعة. صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء

واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الجمعة إنه سيطرح على الشعب الامريكي مباشرة الاسبوع القادم الموقف بشأن القيام بعمل عسكري في سوريا معترفا بوجود مشاكل لديه في اقناع الكونجرس بدعم توجيه ضربات لقوات الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال اوباما للصحفيين في روسيا - حيث كان يحضر قمة مجموعة العشرين - إنه سيلقي كلمة للشعب الامريكي من البيت الابيض يوم الثلاثاء القادم سعيا لحشد تأييد من الشعب ومن الكونجرس لرد عسكري على استخدام الحكومة السورية المزعوم لاسلحة كيماوية.

ويواجه اوباما مقاومة كبيرة داخل الكونجرس بشأن تنفيذ الضربات المقترحة اذ لم يحسم عشرات من الاعضاء أمرهم بعد بشأن التفويض باستخدام القوة العسكرية. وتبين نتائج استطلاعات الرأي معارضة جماهيرية قوية للقيام بعمل امريكي في سوريا.

وقال اوباما للصحفيين في سان بطرسبرج “فيما يتعلق بالاصوات والعملية في الكونجرس ادرك ان ذلك سيمثل عبئا ثقيلا.

”إني اتفهم هذا التشكك. اعتقد انه في غاية الاهمية لذا وحتى نمضي في العمل قدما على نحو منهجي فاني احيل الامر الى كل سناتور وكل عضو في الكونجرس. وهذا هو ما نقوم به.“

ويدلي مسؤولون بالادارة الامريكية بشهادات علنية وببيانات يومية خلف الابواب المغلقة بشأن سوريا على اعضاء الكونجرس الا ان مصير اتخاذ قرار يفوض بعمل عسكري يقع على عاتق عشرات من النواب الامريكيين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري ممن لم يحسموا امرهم بعد.

ويقول اعضاء بالكونجرس إن القلق ينتابهم من ان مجرد القيام بضربات عسكرية محدودة في سوريا يمكن ان يجر الولايات المتحدة الى حرب طويلة ويشعل فتيل اعمال قتالية اوسع نطاقا في المنطقة.

ويقول كثيرون حتى الآن إن لديهم اسئلة لا يجدون لها حلا وان من المتوقع ان يواصل مسؤولو الادارة الافادات الصحفية بمجرد عودة الكونجرس من عطلة اغسطس آب يوم الاثنين القادم.

وعقد مجلس الشيوخ الامريكي الذي يهيمن عليه الديمقراطيون اجتماعا تجاوز بقليل اربع دقائق يوم الجمعة في نهاية عطلة صيفية تمتد شهرا في خطوة اجرائية ستسرع خلال الاسبوع القادم من وتيرة اتخاذ اجراء يفوض بعمل عسكري ضد سوريا.

وقال اوباما انه يبذل قصارى جهده لاقناع اعضاء الكونجرس بان الرد سيكون محدودا ”سواء من حيث الوقت والنطاق“ الا انه سيكون مجديا بما يكفي لتقليص قدرة الاسد على استخدام الاسلحة الكيماوية في المستقبل وسيمثل رادعا امام استخدامها.

وقال اوباما ”يتعلق القلق في واقع الامر بتفهم ان ما نصفه هنا سيكون محدودا ومتناسبا ومصمما على معالجة هذه المشكلة الخاصة باستخدام الاسلحة الكيماوية.“

ووافقت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ باغلبية ضئيلة يوم الاربعاء الماضي على تفويض يحظر استخدام قوات امريكية مقاتلة على الارض في سوريا ويقصر فترة العمل على 60 يوما مع احتمال تمديد هذه الفترة ثلاثين يوما أخرى.

الا ان معاونين سواء في مجلس الشيوخ او مجلس النواب الذي يهيمين عليه الجمهوريون لا يزالون غير واثقين من نتائج الاقتراع في الكونجرس بمجلسيه في الوقت الذي يحجم فيه كثيرون من اعضاء الكونجرس عن ابداء الرأي. وستبدأ مناقشة بمجلس الشيوخ الاسبوع القادم وربما اجرى مجلس الشيوخ بكامل هيئته اول اقتراع يوم الاربعاء القادم.

واستغل هاري ريد زعيم الاغلبية الديمقراطية بمجلس الشيوخ الافادة الصحفية اليوم للاعداد لمناقشة موسعة للموضوع.

وقال ريد في اشارة الى تقارير للمخابرات الامريكية افادت بان الحكومة السورية استخدمت الاسلحة الكيماوية ضد شعبها ”كما نعلم فان الكثير والكثير قتلوا بهذه الاسلحة بمن فيهم نحو 500 طفل.“

ويواجه اوباما مشقة في حشد تأييد دولي للرد العسكري على استخدام الاسلحة الكيماوية في 21 اغسطس آب الماضي ضد مدنيين سوريين. ورفض البرلمان البريطاني في اقتراع الاسبوع الماضي مشاركة البلاد في اي عمل ضد سوريا.

وقال أوباما في المؤتمر الصحفي في قمة مجموعة العشرين ”غالبية الحاضرين يرتاحون للاستنتاج الذي توصلنا إليه بأن الأسد وحكومة الأسد هم المسؤولون عن استخدامها (الأسلحة الكيماوية).“

ويعتقد عدد من الدول أنه لا بد من استصدار قرار من مجلس الأمن بشأن أي استخدام للقوة العسكرية في سوريا وهو رأي لا يتفق معه أوباما.

وقال ”في ظل حالة الجمود بمجلس الأمن بشأن هذا الموضوع فإن هناك حاجة لرد دولي إذا كنا جادين بشأن فرض حظر على استخدام الأسلحة الكيماوية ولن يتأتي هذا من خلال تحرك في مجلس الأمن.“

ورفض أوباما اليوم الكشف عما إذا كان يعتزم المضي قدما في توجيه ضربة عسكرية لسوريا في حال رفض الكونجرس منحه تفويضا بذلك قائلا إنه سيحاول إقناع الأمريكيين والمشرعين بضرورة التحرك ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقال نائب مستشار الأمن القومي الامريكي توني بلينكن للإذاعة الوطنية العامة ”بالطبع يملك الرئيس سلطة التصرف لكن ليست لديه الرغبة أو النية في استخدام تلك السلطة دون تأييد من الكونجرس.“

من روبرتا رامبتون وجون وايتسايدز

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below