10 حزيران يونيو 2013 / 05:53 / منذ 5 أعوام

طالبان تشن هجوما ضخما على مطار كابول الدولي

كابول (رويترز) - هاجم سبعة من مقاتلي طالبان من بينهم مفجرون انتحاريون مطار كابول الدولي في ساعة مبكرة من صباح يوم الاثنين وسمع دوي انفجارات واطلاق نار قرب منطقة تضم ايضا قواعد عسكرية اجنبية رئيسية.

فرد من قوات الامن الافغانية في موقع الهجوم بالعاصمة كابول يوم الاثنين - رويترز

وقال صديق صديقي المتحدث باسم وزارة الداخلية الافغانية ان المهاجمين اتخذوا مواقع لهم داخل مبنى قيد الانشاء بجوار المطار الدولي واشتبكوا مع قوات الامن الافغانية لمدة اربع ساعات تقريبا قبل انتهاء الغارة.

واعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم. واغلقت الطرق والغيت بسرعة الرحلات المغادرة للمطار في حين حولت الرحلات القادمة الى مدينة مزار الشريف الشمالية.

وتعد الهجمات على مطار كابول الذي يخضع لحراسة مشددة وتستخدمه الطائرات المدنية والعسكرية امرا نادرا نسبيا وهو يمثل هدفا طموحا للمتمردين الذين شنوا هجمات في الاونة الاخيرة ضد اهداف اقل حماية.

وسيزيد هجوم يوم الاثنين من المخاوف المتزايدة بشأن كيفية مواجهة قوات الامن الافغانية المؤلفة من 352 الف فرد تمرد متصاعد فور انسحاب معظم القوات الاجنبية المقاتلة من افغانستان بحلول نهاية 2014.

ويضم المطار قاعدة كبيرة لعمليات القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي والتي تقاتل مقاتلي طالبان واخرين منذ 12 عاما كما انه يعج بجنود الجيش والشرطة وابراج المراقبة والعديد من خطوط التفتيش الامني.

وبدأ الهجوم في نحو الساعة 4.30 صباحا (2400 بتوقيت جرينتش) بعد صلاة الفجر بفترة وجيزة وشوهدت اعمدة من الدخان تتصاعد من وراء سياح المطار. وانتهى القتال بعد نحو اربع ساعات.

وقالت الشرطة ان الهجوم ركز على ما يبدو على الجانب العسكري من المطار الى الغرب من صالة وصول الطائرات المدنية وان المهاجمين كانوا يرتدون زي الشرطة.

وقال الجنرال محمد ايوب سالانجي قائد شرطة كابول لرويترز ان مهاجمين انتحاريين اثنين فجرا نفسيهما وقتل خمسة اخرون في الاشتباك. ولم يقع ضحايا على ما يبدو في صفوف قوات الامن الافغانية او بين المدنيين.

وقال مصدر اخر في الشرطة ان المهاجمين كانوا يرتدون زي حرس الحدود لتفادي اكتشافهم قبل شن الهجوم.

وقال سالانجي ايضا انه تم تدمير سيارة فان كانت مليئة بالمتفجرات التي خبئت تحت خضراوت عندما اطلقت قوات الامن قذيفة صاروخية عليها.

وقالت طالبان ان هذا الهجوم كان جزءا من ”هجوم ربيع“ 2013 .

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في رسالة نصية بعث بها للصحفيين “اليوم..وقع هجوم ضخم على الجانب العسكري الاجنبي من مطار كابول .

”العدو مني بخسائر بشرية ضخمة.“

وكثيرا ما تبالغ طالبان في حجم الاضرار والضحايا في الهجمات التي تشنها على اهداف تابعة للحكومة الافغانية والقوات الاجنبية.

وتوجد في المطار ايضا او بالقرب منه القوات الجوية الافغانية وعدد من القواعد اللوجستية ومكاتب مكافحة المخدرات التابعة لقوة المعاونة الامنية الدولية (ايساف) التي يقودها حلف شمال الاطلسي.

واغلقت بسرعة السفارات الموجودة في المنطقة الدبلوماسية في قلب كابول وسمعت اصوات صافرات الطواريء تنطلق من العديد من السفارات الغربية والقواعد العسكرية.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below