10 حزيران يونيو 2013 / 09:08 / بعد 4 أعوام

فضيحة جديدة للبرلمان البريطاني وحزب كاميرون

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندنت يوم 6 يونيو حزيران 2013 - رويترز

لندن (رويترز) - اتسعت فضيحة كانت قد أضرت بسمعة البرلمان البريطاني يوم الأحد بعدما صورت صحيفة سرا نائبا كبيرا من حزب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وهو يدلي بتصريحات اعتبرت غير لائقة.

وكانت تحقيقات إعلامية قد سلطت الضوء على القضية من قبل وأجبرت نائبا يدعى باتريك ميرسر على الاستقالة من حزب المحافظين الحاكم.

وتفجرت الفضيحة بعد ان صور سرا ثلاثة نواب في مجلس اللوردات وهم يعرضون التقدم بطلبات استجواب في البرلمان والضغط على وزراء واستضافة أحداث نظير أموال.

وفي أحدث تسجيل سري ظهر النائب تيم يو وهو وزير سابق ورئيس لجنة الطاقة في البرلمان وهو يعترف بأنه لقن ممثل شركة تابعة لشركة يقوم بأعمال لها ما يجب ان يقوله أمام اللجنة.

ولا ينتهك هذا السلوك القواعد التي تحرم على النواب تلقي أموال مقابل الاستجوابات لكن صحيفة صنداي تايمز قالت إنها صورت يو وهو يشرح "كيف يمكنه مساعدة القطاع الخاص سرا أمام البرلمان مقابل المال."

ومن جانبه قال يو إنه "يرفض تماما" كل المزاعم.

وبعد تضررها بهذه الفضائح وعدت الحكومة الائتلافية بتطبيق قواعد أكثر صرامة في الأسابيع المقبلة لضمان شفافية أكبر في عمليات الضغط التي تتم داخل البرلمان.

ويمكن أن تصبح هذه القضية محرجة لكاميرون.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below