13 حزيران يونيو 2013 / 08:23 / منذ 4 أعوام

يونانيون يضربون بسبب إغلاق هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية

محطة لمترو الأنفاق في أثينا خلال إضراب يوم الخميس - رويترز

أثينا (رويترز) - توقفت الحافلات وقطارات الأنفاق عن الحركة في أثينا يوم الخميس في الوقت الذي بدأ فيه عمال اليونان إضرابا في أنحاء البلاد احتجاجا على ”الموت المفاجيء“ لهيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية والتي أوقفت الحكومة بثها في منتصف الليل بشكل مفاجيء.

وتعتزم اكبر نقابتين عماليتين في اليونان التسبب في شلل البلاد التي تعاني من شبه إفلاس خلال إضراب يستمر 24 ساعة احتجاجا على قرار رئيس الوزراء انتونيس ساماراس بإغلاق هيئة الإذاعة والتلفزيون (إي.آر.تي) في خطوة يصفونها بأنها تشبه الانقلاب لتكميم الأفواه التي تقول معلومات محايدة.

ووصفت الحكومة قرار إغلاق الهيئة التي أسست قبل 75 عاما بأنه إجراء مؤقت قبل إعادة إطلاقها بعد إجراء تعديلات.

لكن هذه الخطوة أثارت غضب شركاء الائتلاف الذين يبقون ساماراس في السلطة مما أعاد أجواء الأزمات إلى البلاد التي كان يبدو أنها بصدد الخروج من محنة سياسية صاحبت أحد أسوأ موجات الانهيار الاقتصادي وقت السلم في تاريخها.

وأغلقت مداخل مترو الأنفاق في أثينا في وقت مبكر يوم الخميس وتوقفت الحافلات عن العمل.

ومن المتوقع تنظيم عدد من المسيرات التي ستتحول إلى مظاهرات أمام مقر (إي.آر.تي) حيث يتجمع العاملون منذ إعلان الإغلاق.

لكن ليس هناك الكثير من المؤشرات التي تدل على مشاركة الشركات الخاصة في الإضراب. وامتلأت شوارع المدينة بالمشاة والسيارات وكانت الأسواق مفتوحة كما أن المقاهي كانت تستقبل الزبائن كالمعتاد.

وقال يانيس بابايلياس بائع الخضروات في متجره ”دخل أصغر موظف في إي.آر.تي في يوم يساوي دخلي في أسبوع.. فلماذا أضرب من أجلهم.“

وقالت النادلة ماريا سيلاكو بينما كانت تقدم القهوة للزبائن ”فقد مئات الآلاف وظائفهم. من الذي احتج من اجلهم؟“

وقال اتحاد (إيه.دي.إي.دي.واي) المنظم للإضراب إلى جانب الاتحاد المماثل له للقطاع الخاص (جي.اس.إي.إي) ”بطريقة استبدادية ممنهجة محت الحكومة حقوق العمال والمواطنين الواحد تلو الآخر.“

وأضاف ”ندعو كل عامل وكل مواطن الى النضال للإطاحة بالخطط الحكومية المروعة.“

ومن ناحية أخرى دعت نقابة تمثل الصحفيين في أثينا إلى إضراب إلى أجل غير مسمى لأعضائه مما يمنع بعض الصحف من الصدور ويجبر القنوات التجارية على إعادة عرض المسلسلات بدلا من الأخبار.

وتراجعت نسبة المشاهدة للقنوات الثلاث التابعة لإي.آر.تي إذ أصبحت لا تتعدى 13 في المئة. ويعتبرها الكثير من اليونانيين إهدارا للمال لكن إغلاقها بشكل مفاجيء في منتصف الليل سبب صدمة.

إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below