الاحتجاجات مستمرة في اسطنبول رغم تفكير الحزب الحاكم في اجراء استفتاء

Thu Jun 13, 2013 8:48am GMT
 

اسطنبول/انقرة (رويترز) - واصل مئات المتظاهرين الاتراك المناهضين للحكومة اعتصامهم في ميدان تقسيم في اسطنبول يوم الخميس وأخذوا يرقصون ويغنون على الرغم من قول حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان انه سينظر في اجراء استفتاء بشأن خطط تطوير حديقة غازي التي اثارت احتجاجات عنيفة على مدى نحو اسبوعين.

ومرت ليلة الأربعاء في سلام وأخذ الشبان يلعبون كرة القدم في الميدان فجر الخميس بعد عدة ايام شهدت اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومعارضين لاردوغان. لكن لم يتضح ما اذا كان العرض باجراء استفتاء سيوقف الاحتجاجات.

وكتبت صحيفة ستار الموالية للحكومة في صفحتها الاولى عنوانا يقول "الاستفتاء هو المخرج."

بينما كتبت صحفية جمهوريت المنتقدة لاردوغان بشدة تقول "لعبة الاستفتاء." وهي تصوره على انه شخصية استبدادية بشكل متزايد في السياسة التركية.

ويوم الاربعاء طالب نائب رئيس الحزب الحاكم حسين جيليك المحتجين في حديقة غازي في وسط اسطنبول بمغادرة الحديقة فورا التي تقع عند طرف الميدان وحيث نصب المحتجون خياما.

لكنه قدم خلال المؤتمر الصحفي تنازلا وعرض اجراء استفتاء على مشروع تطوير الميدان الذي فجر الاحتجاجات.

وأدت وسائل القمع الشديد التي استخدمتها الشرطة التركية ضد احتجاج نظم قبل اسبوعين في حديقة غازي إلى موجة احتجاجات اوسع ضد اردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم جذبت تحالفا من العلمانيين والقوميين والمهنيين والنقابيين والطلبة - بعضهم لم يكن يفكر من قبل في المشاركة في فعاليات سياسية.

ووقفت شرطة مكافحة الشغب التركية ليلة الأربعاء على اطراف ميدان تقسيم ترقب الحشود وأخذ بعض المحتجين يغنون ويرقصون بينما وقف آخرون يصفقون لعازف بيانو وضع آلته في منتصف الميدان.

كان هذا المشهد مناقضا تماما للمشهد السابق قبل 24 ساعة حين اقتحمت الشرطة ميدان تقسيم واستخدمت القنابل المسيلة للدموع واشتبكت شرطة مكافحة الشغب في معارك متواصلة مع المحتجين خلال الليل بعد اقتحام واخلاء الساحة وتفرق الحشد في الشوارع الضيقة المحيطة.   يتبع

 
متظاهرون يرقصون في ميدان تقسيم باسطنبول يوم الخميس - رويترز