14 حزيران يونيو 2013 / 21:44 / منذ 4 أعوام

بريطانيا تحث على انضمام الهند لهيئة نووية عالمية مهمة

فيينا (رويترز) - صعدت بريطانيا جهودها للسماح للهند بالانضمام الى مجموعة الموردين النوويين المسيطرة على الصادرات النووية في خطوة ستعزز موقف نيودلهي كقوة نووية.

ولكن هذه الخطوة تواجه اعتراضا من الصين ودول اخرى.

ويتركز الجدل الدبلوماسي على ما اذا كان يجب السماح للهند بالانضمام لهذه الهيئة العالمية المؤثرة التي تقرر قواعد التجارة النووية المدنية رغم رفضها الانضمام لمعاهدة دولية يتعين عليها بموجبها التخلي عن اسلحتها النووية.

وتقول لندن وواشنطن وباريس ودول اخري انه يجب انضمام الهند لمجموعة الموردين النوويين التي اسست عام 1975 لضمان عدم تحويل الصادرات النووية لاغراض عسكرية.

وقالت بريطانيا في وثيقة قبيل انعقاد الاجتماع السنوي لمجموعة الموردين ان الهند مؤهلة للانضمام بسبب حجم صناعتها النووية المدنية والتزامها بمنع انتشار المواد النووية.

واهتمت الدول الغربية بشكل كبير بالظهور النووي للهند ولاسيما طموحها لزيادة قدراتها خلال العشرين عاما المقبلة من خلال اضافة نحو 30 مفاعلا مما قد يجعلها محل اهتمام شركات تصدير التكنولوجيا.

واذا انضمت الهند لمجموعة الموردين النوويين فستكون العضو الوحيد الذي لم يوقع على اتفاقية حظر الانتشار النووي المبرمة عام 1970.

ويقول محللون ان من المعتقد ان تحفظات الصين على انضمام الهند لمجموعة الموردين ترجع الى علاقاتها مع حليفتها باكستان خصم الهند التي اجرت ايضا اختبارات نووية وليست عضوا في معاهدة حظر الانتشار النووي.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below