16 حزيران يونيو 2013 / 02:33 / بعد 4 أعوام

وثيقة :الحكومة الامريكية لم تراجع بشكل تفصيلي الا اقل من 300 رقم هاتفي

واشنطن (رويترز) - اشارت وثيقة حكومية حصلت عليها رويترز السبت ان الحكومة الامريكية لم تبحث بشكل تفصيلي الا في تسجيلات مرتبطة بأقل من 300 رقم هاتفي محدد من بين ملايين من التسجيلات الهاتفية التي جمعتها وكالة الامن القومي الامريكي في 2012.

ووزعت هذه الوثيقة يوم السبت وكالات المخابرات الامريكية داخل الحكومة في محاولة على ما يبدو من جانب هذه الوكالات وادارة الرئيس باراك اوباما لدحض اتهامات بانها تجاوزت في التحري عن مؤامرات محتملة من جانب متشددين.

وقالت الادارة انه حتى على الرغم من جمع وكالة الامن القومي معلومات كثيرة عن حركة الرسائل من كل من شركات التليفون والانترنت التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها وفقا للوثائق فائقة السرية التي كشف عنها ادوارد سنودين الموظف السابق بالوكالة فان مثل هذا الاجراء قانوني وخاضع لقيود صارمة ولا يتدخل في الحياة الشخصية للمواطن الامريكي.

وقالت الوثيقة التي وزعت السبت ان بيانات‭ ‬ برامج معلومات وكالة الامن القومي عن الهواتف والبريد الالكتروني لم ترشد فقط المحققين الامريكيين عن زعيم مؤامرة لمهاجمة شبكة مترو انفاق نيوروك في 2009 ولكنها ارشدتهم ايضا عن احد المشاركين معه في الولايات المتحدة.

وناقشت الوثيقة برنامجا لوكالة الامن القومي يجمع"بيانات وصفية" من شركات التليفونات الامريكية الرئيسية تظهر كل المكالمات التي قام بها مشتركون في هذه الشركات لتليفونات داخل الولايات المتحدة وخارجها.وهذه البيانات الوصفية معلومات اساسية لا تحدد هوية المشترك.

وتذكر الوثيقة ايضا برنامجا اخر لوكالة الامن القومي الامريكي اطلق عليه اسم بريزم في الوثائق المسربة يجمع من شركات الانترنت ما تصفه الوثيقة بالبريد الالكتروني لاجانب ربما يهمون مسؤولي مكافحة الارهاب او مكافحة الانتشار النووي.

وجمعت ملايين من التسجيلات الهاتفية في 2012 ولكن الوثيقة تقول ان السلطات الامريكية لم تبحث بشكل تفصيلي الا في التسجيلات المرتبطة بأقل من 300 رقم هاتفي .

وتكرر الوثيقة تأكيدات الادارة الامريكية بان برامج وكالة الامن القومي الامريكي لجمع بيانات عن البريد الالكتروني والهواتف ساهمت في احباط"عشرات من المؤامرات الارهابية المحتملة هنا في الوطن وفي اكثر من 20 دولة في شتى انحاء العالم."

وتقول الوثيقة ان هذه البيانات ساعدت السلطات الامريكية على ضبط نجيب الله زازي المهاجر الافغاني الذي اعتقل في 2009 لتأمره على تفجير شبكة مترو انفاق نيويورك . واقر زازي بانه مذنب في اتهامات بالارهاب وجهت له.

وقالت الوثيقة ان مراقبة وكالة الامن القومي للبريد الالكتروني لاعضاء القاعدة في باكستان قادتها لشخص لم يذكر اسمه في الولايات المتحدة كان يبذل"جهود لشراء مواد متفجرة."

وسلمت وكالة الامن القومي معلوماتها لمكتب التحقيقات الاتحادي الذي حدد هوية زازي واعتقله.

وقالت الوثيقة انه بمضاهاة رقم هاتف زازي بما لدى وكالة الامن القومي من قاعدة بيانات ضخمة للاتصالات الهاتفية توفرت خيوط اخرى لمكتب التحقيقات الاتحادي قادته الى اديس ميدونيانين الذي ادين العام الماضي في مؤامرة مترو الانفاق وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below