17 حزيران يونيو 2013 / 07:54 / بعد 4 أعوام

بوسنيون يشيعون رضيعة لم تخضع لجراحة في الوقت المناسب لأنها دون بطاقة هوية

سراييفو (رويترز) - احتشد آلاف البوسنيين أمام البرلمان مساء يوم الأحد لتشييع رضيعة تبلغ من العمر ثلاثة أشهر ماتت لأنها لم تخضع لجراحة في الوقت المناسب إذ حال خلاف برلماني دون استخراج جواز سفر لها.

والرضيعة برينا حميدوفيتش أولى ضحايا خلاف سياسي حول أرقام الهوية وهو الأمر الذي وحد البوسنيين احتجاجا على شلل المؤسسات الذي أعاق إصلاحات ما بعد الصراع وعطل الطريق إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وتجمع الناس بعد احتجاجات استمرت لأيام في سراييفو وبلدات أخرى بعد أن فشل النواب في الاتفاق على قانون جديد لأرقام الهوية. ونتيجة للخلاف لم يسجل المواليد منذ فبراير شباط لذا فإنهم محرمون من استخراج جوازات سفر أو بطاقات علاج طبي.

ولم يحمل المحتجون هذه المرة لافتات ولا ملصقات لكنهم شكلوا حلقة من الشموع التي وضعوها على الأرض حول البرلمان ووقفوا أو ساروا في صمت.

وقال والدا الرضيعة إن الوقت الذي أهدروه في إقناع شرطة الحدود الصربية بالسماح بدخولها دون جواز سفر حتى تدخل مستشفى في بلجراد كلفها حياتها.

وقال امير حميدوفيتش والد الرضيعة ”اضطررنا لنقلها عبر الحدود بطريقة غير قانونية رغم السماح لها قانونا بالسفر لأسباب صحية طارئة.“

وعندما دخلت االمستشفى في بلجراد في نهاية الأمر رفضت سلطات البوسنة دفع تكاليف الجراحة. وعلى الرغم من موافقة أطباء صرب على إجراء الجراحة فإن الرضيعة أصيبت بعدوى وتوفيت.

وقال حميدوفيتش وهو عاطل يبلغ من العمر 31 عاما ”ربما كانت لديها فرصة للبقاء على قيد الحياة لكن هذا مثال واضح على عدم اهتمام الدولة بمواطنيها.“

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below