17 حزيران يونيو 2013 / 10:15 / منذ 4 أعوام

أوباما وبوتين يواجهان محادثات صعبة بشأن سوريا في قمة مجموعة الثماني

أوباما يتحدث في بلفاست يوم الاثنين - رويترز

لوخ إيرن (ايرلندا الشمالية) (رويترز) - من المتوقع أن يطلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساعدة نظيره الروسي فلاديمير بوتين أقوى حليف لسوريا يوم الإثنين في حمل الرئيس السوري بشار الأسد على الجلوس إلى طاولة المفاوضات وانهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ عامين.

وسيحاول أوباما في أول اجتماع وجها لوجه بين الزعيمين منذ نحو عام إيجاد أرضية مشتركة مع بوتين على هامش قمة مجموعة الثماني في أيرلندا الشمالية بعد أن أغضب الكرملين بالسماح بتقديم دعم عسكري لمعارضي الرئيس الرئيس السوري.

وجدد بوتين أثناء اجتماع مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن عشية القمة انتقاده لموقف الغرب بنبرة حادة ووصف أعداء الأسد بأنهم من أكلة لحوم البشر.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك مع كاميرون "على المرء ألا يدعم أشخاصا لا يقتلواء أعداءهم فحسب بل يشقون أجسادهم ويأكلون أحشاءهم أمام الناس والكاميرات."

وأضاف "هل هؤلاء هم الذين تريدون دعمهم؟ هل هؤلاء هم من تريدون تزويدهم بالسلاح؟"

وأقر كاميرون بأن مواقف لندن وموسكو مازالت ميتباينة بدرجة كبيرة.

ولا تقتنع روسيا بتأكيدات الغرب بأن قوات الأسد استخدمت أسلحة كيماوية وتجاوزت الخط الأحمر بقيامها بذلك قائلة إن الدعم العسكري الأمريكي للمعارضة السورية لن يؤدي إلا إلى تصعيد العنف.

وقالت واشنطن يوم السبت الماضي إنها ستبقي طائرات اف-16 المقاتلة وصواريخ باتريوت في الأردن بناء على طلب من عمان ما أثار غضب موسكو من احتمال استخدامها لفرض منطقة حظر طيران في سوريا.

وتصاعدت نبرة العداء للغرب في حديث بوتين منذ أن استعاد منصب الرئيس العام الماضي لكنه بدا متفائلا في لندن وأكد على العديد من مجالات التعاون بين روسيا وبريطانيا.

وانتقد رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الرئيس الروسي لمساندته الأسد وأبدا تشاؤمه بشأن فرص التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا خلال القمة.

وقال هاربر "السيد بوتين وحكومته يدعمون بلطجية نظام الأسد لأسباب خاصة بهم لا أرى لها تبريرا والسيد بوتين يعرف وجهة نظري في ذلك."

وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع ايندا كيني رئيس وزراء أيرلندا الشمالية في دبلن يوم الأحد "لن نتفق على موقف مشترك معه في قمة الثماني ما لم يغير موقفه بدرجة كبيرة."

وستجمع القمة المنعقدة في منتجع لوخ إيرن في ايرلندا الشمالية كاميرون وزعماء الولايات المتحدة واليابان وكندا وروسيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهي الدول التي تمثل ما يزيد على نصف حجم الاقتصاد العالمي البالغ 71.7 تريليون دولار.

وستهيمن المناقشات بشأن سوريا على المحادثات المقررة يومي الإثنين والثلاثاء لكن القلق المستمر بشأن الاقتصاد العالمي سيكون محور نقاش كذلك.

ومن المرجح ان يبحث رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل وزعماء آخرون دور البنوك المركزية والسياسات النقدية.

وأفادت مسودة البيان الختامي التي أطلعت عليها رويترز أنهم سيعبرون على الأرجح عن عدم رضاهم عن التقدم الذي تم احرازه حتى الآن بشأن إصلاح أوضاعهم الاقتصادية في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

ولن يحضر الاجتماع بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إذ يعقد هو زملاؤه اجتماعا للسياسة النقدية يومي الثلاثاء والأربعاء.

ومن المرجح أن يعلن زعماء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بدء المفاوضات الرسمية بشأن اتفاقية للتجارة الحرة. ويأمل المفاوضون في الانتهاء من عملهم بحلول نهاية العام القادم.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below