18 حزيران يونيو 2013 / 22:40 / منذ 4 أعوام

بوتين ينسف جهود زعماء مجموعة الثماني لإزاحة الأسد

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ايرلندا الشمالية يوم الثلاثاء - رويترز

انيسكيلين (أيرلندا الشمالية) (رويترز) - عرقل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جهودا غربية لازاحة الرئيس السوري بشار الأسد من الحكم في قمة مجموعة الثماني للدول الصناعية الكبرى يوم الثلاثاء بعد ساعات من اجتماعه مع نظيره الأمريكي باراك أوباما وقال ان الكرملين ربما يبيع مزيدا من الأسلحة لسوريا.

وفي بيان ختامي صدر بعد يومين من محادثات مكثفة دعا زعماء المجموعة الى اجراء محادثات للسلام بأسرع ما يمكن لانهاء الحرب الأهلية في سوريا. لكن البيان خلا حتى من اسم الأسد.

واختلف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين -الذي بدا معزولا في القمة- مع الزعماء الآخرين باستمرار حول سوريا وقاوم محاولاتهم لاقناعه بقبول أي شيء يشير ضمنيا الى ضرورة تنحي الأسد.

وتحدث بوتين بنبرة تحد في ختام القمة التي عقدت في منتجع معزول لرياضة الجولف في أيرلندا الشمالية. وقال ان الغرب الذي يرسل أسلحة الى قوات المعارضة يمكن ان يأتي بنتيجة عكسية يوما ما لكنه دافع عن عقود السلاح الروسية مع الحكومة السورية.

وأضاف قائلا "ثمة أنواع مختلفة من الامدادات. نحن نقدم أسلحة بموجب عقود قانونية لحكومة شرعية...وإذا أبرمنا هذه العقود (في المستقبل) سنقدم (مزيدا من الأسلحة)."

وبينما يرغب أوباما وحلفاؤه في ان يتخلى الأسد عن السلطة يرى بوتين -الذي أصبحت لغته الخطابية مناهضة للغرب بشكل متزايد منذ إعادة انتخابه العام الماضي- ان ذلك سيكون كارثيا خاصة مع عدم وجود خطة انتقالية واضحة.

وروسيا أقوى داعم للأسد الذي تناضل قواته لسحق انتفاضة قتل فيها 93 ألف شخص منذ مارس اذار 2011 ويخطط لها حاليا في دول مجاورة.

واستخدمت موسكو حق النقض (الفيتو) ضد قرارين لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في اطار رعايتها لحكومة الأسد التي تعرضت لانتقادات واسعة للضراوة التي تشن بها الحرب.

وسوريا واحدة من آخر حلفاء روسيا في الشرق الأوسط بعد ان تراجع نفوذ موسكو منذ انهيار الاتحاد السوفيتي. وللبحرية الروسية قاعدة حيوية في ميناء طرطوس على البحر المتوسط.

ودعت الولايات المتحدة وحلفاؤها الاوروبيون والخليجيون الأسد مرارا للتنحي وتوقعت سقوطه عدة مرات منذ تفجر الانتفاضة. وجعلت المكاسب التي حققتها القوات الحكومية على أرض المعركة ضد قوات المعارضة ذلك غير محتمل في المدى القريب.

ودعا زعماء مجموعة الثماني في البيان الختامي أيضا السلطات السورية والمعارضة الى الالتزام بتدمير كل المنظمات المرتبطة بالقاعدة وهو ما يعكس قلقا متناميا في الغرب من ان متشددين اسلاميين يلعبون دورا مسيطرا متزايدا في صفوف قوات المعارضة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي رأس القمة بعد المحادثات ان الغرب يرى بقوة انه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا.

وأضاف قائلا للصحفيين "من غير الوارد ان يلعب الرئيس الأسد أي دور في مستقبل بلاده.. يداه ملوثتان بالدماء.

"لا يمكن تخيل سوريا يستمر فيها حكم الرجل الذي ارتكب مثل تلك الأشياء المريعة في حق شعبه."

ومضى كاميرون قائلا ان هناك حاجة الى انفراجة رئيسية تتمثل في اتفاق على تشكيل حكومة انتقالية بسلطات تنفيذية واتفاق على الدعوة لاجراء تحقيق بشأن استخدام أسلحة كيماوية.

وقال البيان الختامي "مازلنا ملتزمين بتحقيق حل سياسي للازمة على اساس رؤية لسوريا ديمقراطية وموحدة وتسع الجميع."

"نؤيد بقوة قرار عقد مؤتمر جنيف للسلام بخصوص سوريا بأسرع ما يمكن."

ومن جانبه انتقد بوتين مجددا خطط الولايات المتحدة لارسال أسلحة الي قوات المعارضة السورية. وقال ان زعماء مجموعة الثماني عبروا ايضا عن ارتيابهم في ان قوات الأسد استخدمت أسلحة كيماوية لتوفير سبب ظاهري لتكثيف التدخل الأمريكي.

وأضاف بوتين قائلا "دعوني أؤكد لكم انه ليس كل أعضاء مجموعة الثماني يرون ان الجيش السوري استخدمها (الأسلحة الكيماوية). بعضهم يتفق مع رأينا بانه لا توجد مثل تلك المعلومات."

واثناء المحادثات واجهت قوى غربية مقاومة شرسة من بوتين عند محاولتها صياغة بيان قوي يمكن ان يوافق عليه كل زعماء مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى.

وواجه بوتين الذي بدا متوترا في معظم اجتماعات القمة وابلا من الانتقادات بسبب موقفه من سوريا. واتهمه رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر بمساندة "بلاطجة" في دمشق. وكان اجتماعه فاترا مع اوباما وظهر عليهما التوتر.

وقال نائب وزير الخارجية الروس سيرجي ريابكوف في تصريحات في وقت سابق على هامش القمة ان أي نقاش بشأن دور الأسد في حل الصراع غير وارد.

وأضاف قائلا "هذا لن يكون مرفوضا فقط من الجانب الروسي لكننا على قناعة بأنه خاطيء تماما وضار وسيربك التوازن السياسي بالكلية."

وتتفق روسيا والولايات المتحدة على ضرورة جلوس طرفي الصراع معا لبحث مستقبل سوريا في مؤتمر سلام يعقد بحلول يوليو تموز. لكن توقيت انعقاده لا يزال محل خلاف وقال مصدر انه قد يؤجل الى أغسطس اب.

وباخفاقهم في الاتفاق على مصير الأسد تصل أطراف الصراع الى نفس المأزق التي وصلت اليه في مؤتمر في جنيف قبل عام تقريبا.

من اليكسي انيشوك واندرو اوزبورن

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below