19 حزيران يونيو 2013 / 01:13 / منذ 4 أعوام

رئيسة البرازيل تشيد بالاحتجاجات وتقول ان حكومتها ملتزمة بالتغيير

ديلما روسيف رئيسة البرازيل في العاصمة البرازيلية برازيليا يوم الثلاثاء - رويترز

برازيليا (رويترز) - قالت رئيسة البرازيل ديلما روسيف إن الاحتجاجات الواسعة التي اجتاحت البلاد في الاسابيع القليلة الماضية تمثل دعوات مشروعة الي تحسين الخدمات العامة وإلي إدارة أكثر استجابة لحاجات الشعب.

ومتحدثة بعد ان شارك أكثر من 200 ألف برازيلي في مسيرات في أكثر من ست مدن في انحاء البلاد قالت روسيف ان حكومتها تبقى ملتزمة بالتغيير الاجتماعي وانها تصغي باهتمام الي الشكاوى الكثيرة التي رفعت اثناء المظاهرات.

وقالت روسيف في كلمة في برازيليا اذيعت تلفزيونيا يوم الثلاثاء ”البرازيل استيقظت أكثر قوة اليوم... حجم مظاهرات الامس يظهر حيوية ديمقراطيتنا وقوة صوت الشارع وحضارية شعبنا.“

ومظاهرات الاثنين كانت الاحدث في موجة احتجاجات على مدى الاسبوعين الماضيين اذكاها احباط واسع من تدني مستوى الخدمات العامة وعنف الشرطة وفساد حكومي.

والاحتجاجات التي نظم معظمها طلاب جامعيون من خلال حملات عبر وسائل الاعلام الاجتماعي هي المرة الاولى التي يخرج فيها البرازيليون الي الشوارع بمثل هذا النطاق الضخم منذ ان أدت اضطرابات اقتصادية وفضيحة فساسد الي الاطاحة برئيس البلاد في اوائل عقد التسعينات.

وبدأت المظاهرات كإحتجاجات صغيرة في عدد قليل من المدن على زيادات في تعريفات ركوب الحافلات ومترو الانفاق لكنها سرعان ما تضخمت الي حركة عمت البلاد بعد ان اطلقت الشرطة طلقات مطاطية في ساو باولو الاسبوع الماضي اثناء اشتباكات جرح فيها أكثر من 100 شخص.

وسعيا الي تخفيف التوترات ومنع المزيد من الاحتجاجات أعلن مسؤولون في خمس مدن على الاقل خططا يوم الثلاثاء لخفض تعريفات الحافلات.

لكن المظاهرات استمرت في عدد قليل من المدن بما في ذلك ريو دي جانيرو وساو باولو.

واتسمت المظاهرات ليل الثلاثاء بالسلمية في معظمهم باستثناء مجموعة صغيرة من المشاغبين حطموا نوافذ قاعة البلدية في ساو باولو ثم اضرموا النار في مركز للشرطة وسيارة للنقل التلفزيوني.

وقال وزارة العدل في بيان انها سترسل قوات اتحادية الي المدن البرازيلية التي تستضيف مباريات كأس القارات لكرة القدم التي تستمر اسبوعين لتعزيز الامن.

وتأتي الاضطرابات في وقت حرج لروسيف التي تسعى حكومتها جاهدة لكبح تضخم متزايد واستعادة عافية الاقتصاد بعد عامين من نمو بطيء. وتظهر استطلاعات الرأي ان روسيف مازالت تتمتع بشعيبة واسعة لكنها بدأت تتراجع في الاسابيع القليلة الماضية للمرة الاولى منذ ان تولت الرئاسة في اوائل 2011 .

وقالت روسيف إن رؤية عدد كبير من الشبان البرازيليين وهم يشاركون في المسيرات للمطالبة بحقوقهم حرك مشاعرها.

واضافت ان حكومتها تتعاطف مع الكثير من الشكاوى التي عبر عنها المتظاهرون مثل دعوات الي زيادة الانفاق على التعليم والرعاية الصحية وتحسين وسائل النقل العام وخفض اسعارها.

وقالت ”حكومتي تسمع الاصوات العالية التي تطالب بالتغيير .. حكومتي ملتزمة بتحقيق تحول اجتماعي... اولئك الذين خرجوا الي الشوارع امس ارسلوا رسالة واضحة الي المجتمع بأسره وخصوصا الزعماء السياسيين على جميع المستويات في حكومتي.“

إعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below