17 أيلول سبتمبر 2013 / 08:15 / بعد 4 أعوام

ايران تؤكد تبادل الرسائل بين روحاني وأوباما

الرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران يوم 17 يونيو حزيران 2013. (صورة حصلت عليها رويترز من طرف ثالث تستخدم في الاغراض التحريرية فقط يحظر بيعها وتسويقها واستغلالها في حملات اعلانية) - رويترز

دبي (رويترز) - قالت إيران يوم الثلاثاء إن الرئيس حسن روحاني تبادل رسائل مع نظيره الامريكي باراك أوباما مؤكدة حدوث اتصال نادر بين رئيسي البلدين المختلفين بشأن برنامج طهران النووي والحرب السورية وقضايا أخرى.

وقطعت الولايات المتحدة وايران العلاقات الدبلوماسية الرسمية عام 1980 بعد ان اقتحم طلبة ومتشددون إسلاميون السفارة الامريكية في طهران عقب الثورة الاسلامية عام 1979 واحتجزوا دبلوماسيين أمريكيين رهائن.

لكن مسؤولين من البلدين قالوا إنهم مستعدون لاجراء محادثات مباشرة للتوصل الى حل دبلوماسي للنزاع المستمر منذ عشر سنوات حول برنامج ايران النووي والذي فرض الغرب بسببه عقوبات اقتصادية على الجمهورية الاسلامية.

وتنفي طهران السعي لامتلاك اسلحة نووية لكن الولايات المتحدة وحلفاءها يشتبهون في سعيها لامتلاك قدرات نووية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الايرانية مرضية أفخم يوم الثلاثاء ان أوباما بعث برسالة الى روحاني هنأه فيها على انتخابه رئيسا لايران.

ونقلت وكالة الطلبة الايرانية للانباء عن افخم قولها ”تم إرسال هذه الرسالة. آلية تبادل هذه الرسائل هي من خلال القنوات الدبلوماسية الحالية.“

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تبادل الرسائل رغم ان هذا أمر نادر. وكان الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد قد بعث برسالة إلى اوباما قبل نحو ثلاث سنوات كما بعث الرئيس الأمريكي برسالتين بشكل مباشر إلى الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي عامي 2009 و2012.

وكان أوباما قد صرح في مقابلة أذيعت يوم الاحد بانه تبادل الرسائل مع روحاني. ومن المقرر ان يلقي الرئيسان كلمتيهما أمام الجمعية العامة للامم المتحدة في نفس اليوم من الاسبوع القادم لكن لا توجد خطط في الوقت الراهن لأن يتقابلا.

وقال روحاني وهو رجل دين معتدل هزم مرشحين أكثر تشددا في الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو حزيران انه يريد ان يتعامل مع العالم بشكل بناء مما أنعش الامال في التوصل الى تسوية للنزاع النووي من خلال التفاوض.

وصدرت إشارة أخرى يوم الثلاثاء من خامنئي الذي سيتعين أن يجيز أي اتفاق نووي.

وقال خامنئي في كلمة إنه يؤيد ”المرونة“ فيما يتعلق بالدبلوماسية الإيرانية رغم أنه لم يذكر ما قد يعنيه ذلك عمليا.

وقال أيضا إنه يؤيد ”السياسات الخارجية والمحلية السليمة والعقلانية“ لكنه حذر من نسيان أن إيران لها أعداء.

وقال مسؤول فرنسي كبير في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الثلاثاء في فيينا إن بلاده لاحظت ما عبرت عنه الحكومة الايرانية الجديدة من نية لتبديد المخاوف الدولية بشأن برنامج إيران النووي.

وقال برنار بيجو رئيس وفد فرنسا في الاجتماع السنوي لأعضاء الوكالة ”نود أن نأخذ هذه التأكيدات بحسن نية .. لكن من أجل ذلك على إيران أن تتحرك بأسرع ما يمكن لاتخاذ إجراءات ملموسة يمكن التحقق منها“ لتبديد المخاوف.

إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below