19 حزيران يونيو 2013 / 17:00 / منذ 4 أعوام

مسؤولان أفغانيان: أمريكا تراجعت عن تأكيدات بشأن مكتب طالبان في قطر

وزير الخارجية الامريكي جون كيري (الى اليسار) والرئيس الافغاني حامد كرزاي في مؤتمر صحفي في كابول يوم 25 مارس اذار 2013. تصوير: جاسون ريد - رويترز

كابول (رويترز) - اتهم مسؤولان أفغانيان الولايات المتحدة يوم الأربعاء بالتراجع عن تأكيدات مكتوبة قدمتها لكابول بأن المكتب الجديد لطالبان في الدوحة لن يستخدم كبعثة دبلوماسية.

وجاء اتهام المسؤولين الأفغانيين اللذين تحدثا لرويترز بشرط عدم نشر اسميهما بعد ساعات من إعلان الرئيس حامد كرزاي تعليق المفاوضات مع الولايات المتحدة حول اتفاقية القوات وإعلان أن حكومته لن تشارك الولايات المتحدة في محادثات السلام مع طالبان في الدوحة التي أعلن عنها يوم الثلاثاء إلا بعد السماح للأفغان بإدارة المفاوضات.

وقالت الولايات المتحدة وطالبان إن مسؤولين من الجانبين سيجتمعون في الدوحة يوم الخميس مما زاد الامال في تحقيق سلام عبر التفاوض في أفغانستان بعد حرب دامية ومكلفة دامت 12 عاما بين القوات التي تقودها الولايات المتحدة والمتمردين.

وقال المسؤولان الأفغانيان مرارا إن الطريقة التي فتح بها مكتب طالبان ”انتهاك لمبادئ وتأكيدات مكتوبة قدمتها الولايات المتحدة.“

واعترض المسؤولان تحديدا على مراسم افتتاح المكتب التي تضمنت إبرازا لعلم حركة طالبان ولافتة كتب عليها الاسم الذي تطلقه الحركة المسلحة على أفغانستان وهو ”إمارة أفغانستان الإسلامية“ مما يعطي انطباعا بأن طالبان حصلت على مستوى من الاعتراف الدولي.

وقال أحد المسؤولين الكبيرين ”عملية السلام تحظى بأولوية مهمة من جانبنا ولن نسمح لأحد أن يستغل هذه العملية كوسيلة للالتفاف لتحقيق الأهداف التي فشلوا في تحقيقها في ميدان المعركة.“

وأضاف المسؤول أن كرزاي اتصل هاتفيا بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الأربعاء ”ليعبر عن غضبه“ من المراسم التي صاحبت افتتاح مكتب طالبان.

ومن المقرر أن يجري كرزاي وكيري اللذان يتمتعان بعلاقة قوية نسبيا اتصالا تليفونيا آخر مساء اليوم.

ونقل أحد المسؤولين - الذي كان يقرأ من ملاحظات دونها - اقتباسا مما قال إنه ”المبادئ والتأكيدات المكتوبة“ التي قدمتها الولايات المتحدة. وأضاف أن الطريقة التي فتح بها المكتب انتهاك واضح لتلك التأكيدات.

وقرأ المسؤول ”سيطلق على مكتب طالبان اسم مكتب طالبان للمفاوضات بين المجلس الأعلى للسلام التابع للحكومة الأفغانية وبين ممثلي حركة طالبان المفوضين.“

وأضاف أن المكتب ”لن يشار إليه كسفارة أو إمارة أو حكومة أو (دولة) تتمتع بوضع سيادي. (ولن) يستخدم لأي أنشطة إرهابية أو عنيفة أو للتمويل.“

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التأكيدات التي تحدث عنها المسؤولان من مصادر مستقلة. ورفض المسؤول أن يذكر بالتحديد من الذي قدم هذه التأكيدات عدا القول إنها جاءت في صورة مكتوبة من الحكومة الأمريكية.

لكن المسؤولين قالا إنها قدمت منذ أن كان جيمس دوبنز ممثل الولايات المتحدة الخاص لأفغانستان وباكستان في زيار لأفغانستان في 28 أبريل نيسان.

وقال المسؤولون الأمريكيون إن الولايات المتحدة ستصر في محادثات الدوحة على أن تقطع حركة طالبان علاقاتها بالقاعدة وأن تنهي العنف وتقبل الدستور الأفغاني بما في ذلك حماية المرأة والأقليات.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

من حامد شاليزي وديلان ويلش

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below