18 أيلول سبتمبر 2013 / 18:10 / منذ 4 أعوام

إسرائيل تتهم إيران بالخداع لكسب الوقت لبرنامجها النووي

فيينا (رويترز) - اتهمت اسرائيل ايران يوم الاربعاء باستخدام ”الخداع والمخاتلة“ كسبا للوقت لبرنامجها النووي فيما يشير إلى تشككها في ابتعاد الرئيس الايراني الجديد عن الموقف المتشدد لسلفه.

الرئيس الايراني حسن روحاني في طهران يوم 17 يونيو حزيران 2013. صورة لرويترز من وكالة انباء فارس الايرانية

وقالت اسرائيل ايضا وهي القوة الوحيدة التي يعتقد انها مسلحة نوويا في الشرق الاوسط ان مسعى عربيا لخصها بالانتقاد في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الاسبوع سيوجه ”لطمة خطيرة“ لأي محاولة لاجراء محادثات امنية اقليمية.

واثار انتخاب حسن روحاني الذي يتسم بالاعتدال النسبي رئيسا لايران الامل في تحقيق تقدم في جهود الحل السلمي للخلاف حول برنامجها النووي.

وقال مسؤول ايراني انه يرى ”فرجة“ في الخلاف النووي لايران مع الغرب في احدث اشارة على ان طهران تتوقع تحركا جديدا لانهاء الجمود.

لكن رئيس هيئة الطاقة الذرية الاسرائيلية شاؤول حوريف قال ”الصورة التي يرسمها ممثلو ايران فيما يخص الانفتاح والشفافية في برنامجها النووي... تتعارض بشدة مع تصرفات ايران الفعلية والحقائق على ارض الواقع.“

وأضاف في الاجتماع السنوي للوكالة الذرية أن القضية الاساسية ليست هي ان ايران ”عينت مبعوثين جددا وعدلت لغتها الدبلوماسية... وإنما ما إذا كانت تتصدى بجدية وفي وقت مناسب للقضايا المعلقة التي ما زالت دون حل منذ فترة طويلة جدا.“

وتتهم الولايات المتحدة وإسرائيل إيران بالسعي لامتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية وابقتا على التهديد بتحرك عسكري محتمل اذا فشلت الدبلوماسية.

وتقول إيران إن برنامجها سلمي وإن إسرائيل هي من يهدد السلام والأمن في المنطقة.

ويقول احدث تقرير للوكالة الذرية عن ايران انها عززت مجددا قدرتها على تخصيب اليورانيوم بتركيب اجهزة جديدة كثيرة للطرد المركزي. ويمكن استخدام اليورانيوم لاغراض عسكرية ومدنية.

واتهم حوريف إيران ”بالخداع والمخاتلة وخلق انطباع زائف بشأن وضع حوارها مع الوكالة ... بهدف كسب مزيد من الوقت للتقدم الذي تحققه يوميا في كل أوجه برنامجها النووي العسكري.“

واتهم حوريف الدول العربية باستغلال اجتماع الوكالة الذرية ”لتوجيه ضربات متكررة“ لاسرائيل وحث الاعضاء على رفض اي مشروع قرار ترعاه الدول العربية يطالب اسرائيل بالانضمام الى معاهدة دولية لحظر الاسلحة النووية.

وفي ظل احباط الدول العربية من تأجيل مؤتمر دولي لتخليص المنطقة من الاسلحة الذرية فقد اقترحت قرارا غير ملزم يعبر عن القلق بشأن ”القدرات النووية الاسرائيلية“.

ويقول مسؤولون امريكيون واسرائيليون ان اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النووية لا يمكن ان يتحقق قبل اتفاق سلام عربي اسرائيلي واسع وتراجع ايران عن نشاطها النووي.

اعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below