21 حزيران يونيو 2013 / 16:37 / بعد 4 أعوام

مقتل 13 شخصا في تفجير انتحاري في باكستان

رجال امن وعمال انقاذ وصحفيون في موقع انفجار بمسجد في بيشاور يوم الجمعة. تصوير. فايز عزيز - رويترز

بيشاور (رويترز) - لقي 13 شخصا حتفهم في تفجير انتحاري استهدف مدرسة دينية في باكستان يوم الجمعة وهو ثالث هجوم كبير يمثل اختبارا للحكومة الجديدة بعد أن توعدت طالبان بالثأر من هجوم شنته طائرة أمريكية بدون طيار أسفر عن مقتل الرجل الثاني في الحركة.

وقتل ما يربو على 60 شخصا في أقل من أسبوع جراء سلسلة من الهجمات نفذ بعضها انتحاريون استهدفوا طالبات ومستشفى ومشيعين في جنازة.

وقالت الشرطة إن هجوم الجمعة استهدف مدرسة دينية للشيعة في مدينة بيشاور المضطربة وأسفر عن مقتل 13 شخصا على الأقل وإصابة 40 آخرين. وأظهرت لقطات تلفزيونية ضحايا في حالة من الذهول وملابسهم مخضبة بالدماء يهيمون وسط الركام.

وقال شفيع الله خان قائد شرطة بيشاور "جاء المفجر مع شخصين آخرين قتلا حارس الأمن."

وألقت قوات الأمن بالمسؤولية في التفجير وفي الهجوم على الجنازة على طالبان الباكستانية رغم نفي الحركة لذلك.

واعلنت جماعة إسلامية سنية متشددة متحالفة معها المسؤولية عن الهجومين على حافلة الطالبات والمستشفى.

وكان رئيس الوزراء نواز شريف قد لمح قبل الانتخابات إلى أنه سيكون مستعدا للتفاوض لإنهاء الحرب المستمرة منذ اربع سنوات مع طالبان في المناطق الجبلية الوعرة. لكن الحركة سحبت عرضا لإجراء محادثات بعد هجوم بطائرة دون طيار في 28 مايو ايار قتلت الرجل الثاني في الحركة ولي الرحمن.

وتوعدت الحركة بتلقين باكستان والولايات المتحدة درسا لقتله. وتعتقد الحركة أن الحكومة الباكستانية تتعاون مع واشنطن بخصوص هجمات الطائرات دون طيار.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

من جبران أحمد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below