السناتور الأمريكي مكين يهاجم بوتين في مقال بموقع إلكتروني روسي

Thu Sep 19, 2013 6:41pm GMT
 

موسكو (رويترز) - اتهم السناتور الأمريكي جون مكين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس بالتحالف مع الطواغيت وممارسة الحكم من خلال العنف والقمع في رد لاذع منه على مقالة افتتاحية كتبها بوتين في صحيفة نيويورك تايمز في وقت سابق هذا الشهر.

وفي مقالة افتتاحية نشرها موقع برافدا الروسي انتقد مكين سياسات بوتين في الداخل وفي سوريا التي وفر الرئيس الروسي الحماية لرئيسها بشار الأسد مرارا.

وكتب السناتور الجمهوري الذي يتمتع بكلمة مسموعة في الشؤون العسكرية أن بوتين "لا يحسن سمعة روسيا على مستوى العالم بل يدمرها. فقد جعل منها صديقة للطواغيت وعدوة للمضطهدين وأفقدها ثقة الدول التي تسعى لإقامة عالم أكثر أمنا وسلاما وازدهارا."

ويعتبر موقع برافدا نفسه خليفة لصحيفة الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي السابق ولكن ليس له علاقة بها. وعدد قراء الموقع محدود.

وقال بوتين الذي كان يتحدث أمام تجمع من الصحفيين وعلماء الاجتماع وشخصيات عامة في نادي فالداي إنه يأسف لأن مكين لم يلب دعوة لاجتماع مباشر. وقال إن مواقف السناتور نابعة أساسا من الجهل.

وتابع قائلا "إنها كلها تنم عن حقيقة أن مكين لديه نقص في المعلومات عن روسيا." وأضاف "كلما تحدثنا معا بشكل مباشر كلما كان ذلك أفضل."

وكان مكين المعروف في روسيا بأنه واحد من أشد منتقدي الكرملين حذر بوتين في عام 2011 بأن "الربيع العربي" يقترب منه حينما اندلعت احتجاجات حاشدة في الشوارع عقب انتخابات برلمانية بسبب مزاعم تزوير.

وانتقد السناتور سياسات بوتين الداخلية بما في ذلك طريقة تعامل موسكو مع الحركة الاحتجاجية التي انتهت تقريبا بعد أن وافق البرلمان الروسي على قوانين يقول معارضوها إنها تهدف إلى تضييق الخناق على المعارضين.

وكتب مكين "الرئيس بوتين ورفاقه... لا يحترمون كرامتك ولا يقبلون بأن تكون لك سلطة عليهم. إنهم يعاقبون المعارضين ويسجنونهم. ويزورون انتخاباتك. ويفرضون رقابة على وسائلك الإعلامية."   يتبع

 
جون مكين خلال مؤتمر صحفي في ولاية اريزونا يوم 27 مارس اذار 2013 - رويترز