20 أيلول سبتمبر 2013 / 08:56 / منذ 4 أعوام

روحاني يحث زعماء العالم على الحوار مع ايران

واشنطن (رويترز) - حث الرئيس الإيراني حسن روحاني زعماء العالم على ”اغتنام الفرصة“ التي سنحت بانتخابه بالانخراط مع إيران في حوار بناء وقال ان بلاده مستعدة لتسهيل المحاثات بين حكومة الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيها.

الرئيس الايراني حسن روحاني في طهران يوم 17 يونيو حزيران 2013. صورة لرويترز من وكالة فارس الايرانية

وفي مقال نشر في صحيفة واشنطن بوست يوم الخميس قبيل حضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع القادم قال رجل الدين المعتدل انه يجب على الدول أن تسعى إلى ”نتائج مربحة للجميع“ بدلا من استخدام ”القوة الغاشمة“ في مكافحة الإرهاب والتطرف والجرائم الإلكترونية والتحديات الأخرى.

وأضاف ”انتهى عصر العداءات الدموية. حري بزعماء العالم أن يحولوا التهديدات إلى فرص.“

ويبدو أن المقال أحدث اشارة من جانب روحاني على عزمه إذابة الجليد في العلاقات مع الولايات المتحدة ودول غربية أخرى تعتقد أن طهران تطور أسلحة نووية وفرضت عقوبات اقتصادية ألحقت اضرارا بالغة بالاقتصاد الايراني.

وقال روحاني في مقابلة مع شبكة تلفزيون أمريكية هذا الأسبوع إن بلاده لن تطور أبدا أسلحة نووية. وفي مقال الواشنطن بوست تحدث عن ”برنامج الطاقة النووية السلمي“ لايران ولم يشر إلى التخلي عنه.

وكتب في مقاله ”بالنسبة لنا فان اتقان إدارة دورة الوقود النووي وتوليد الطاقة النووية يتعلق بتنويع مصادرنا من الطاقة بقدر ما يتعلق بهوية الايرانيين كأمة وبمسعانا للكرامة والاحترام وبمكانتنا المترتبة على ذلك في العالم.“

وفي اعتراف بالتغيير في لهجة ايران منذ انتخاب روحاني في يونيو حزيران قال البيت الأبيض يوم الخميس إن الرئيس باراك أوباما قد يجتمع بالرئيس الإيراني في نيويورك الأسبوع القادم.

وكتب روحاني ”عقلية الحرب الباردة محصلتها صفر وتؤدي إلى خسارة الجميع...للاسف التحرك المنفرد غالبا ما يطغى على الأساليب البناءة. السعي لتحقيق الأمن يأتي على حساب أمن الآخرين وهو ما يفضي لعواقب وخيمة.“

وقال روحاني انه يجب السماح لشعوب الشرق الأوسط ان تقرر مصيرها بنفسها. وأضاف أنه مستعد لتقديم يد العون في سوريا. وتساند إيران حكومة الرئيس بشار الأسد بالأسلحة والمعونات العسكرية الأخرى.

وكتب يقول ”إني أعلن استعداد حكومتي للمساعدة في تسهيل الحوار بين الحكومة السورية والمعارضة.“

وأشار إلى ان الايرانيين احتضنوا تعهده بالدخول في حوار بناء مع العالم.

وقال ”مع توجهي إلى نيويورك لحضور افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة أناشد نظرائي اغتنام الفرصة التي أتاحتها الانتخابات التي اجريت حديثا في ايران. أناشدهم تحقيق أكبر استفادة من التفويض الذي منحه لي شعبي بالدخول في حوار متعقل والرد بصدق على جهود حكومتي للانخراط في حوار بناء.“

من سوزان هيفي وجيف ماسون

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير عماد عمر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below