24 حزيران يونيو 2013 / 14:53 / بعد 4 أعوام

خلاف اوروبي بشأن احياء المحادثات مع تركيا بعد احتجاجات

لوكسبورج (رويترز) - دب خلاف بين وزراء الاتحاد الاوروبي بشأن احياء محادثات العضوية مع تركيا يوم الاثنين مع تبني عدة دول نفس موقف المانيا وهو أن ذلك سيبعث برسالة خاطئة مفادها مكافأة انقرة بعد حملة على الاحتجاجات.

وبعد اعتراضات المانيا والنمسا وهولندا ودول اخرى فإن من المرجح ان يلغي الاتحاد الاوروبي المحادثات المقررة يوم الاربعاء او يؤجلها مما يثير شكوكا جديدة بشأن ما اذا كانت تركيا ستنضم على الاطلاق للنادي الاوروبي.

وكان الاتحاد الاوروبي يعتزم بث روح جديدة في طموحات تركيا الخاصة بالانضمام للاتحاد يوم الاربعاء بفتح فصل جديد او مجال جديد من مجالات السياسات في محادثاتها لنيل عضوية التكتل الاوروبي. وفتح الفصل الاول في 2010.

لكن المانيا تعرقل جهود استئناف محاولة تركيا الانضمام للاتحاد الاوروبي بسبب اسلوب معالجتها للاحتجاجات التي اجتاحت عدة مدن بعدما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق مظاهرة ضد اعادة تطوير ساحة في اسطنبول. وخلفت الاشتباكات مع الشرطة التي استمرت اسبوعين اربعة قتلى ونحو 7500 مصاب.

وأبدى وزير الخارجية النمساوي مايكل سبيندليجر دعما قويا لموقف المانيا عندما وصل الى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورج يوم الاثنين.

وقال "نحن ننتظر اشارات من انقرة على انهم سيعطون بالفعل الشعب التركي حقوقه. عليهم ان يفكروا في تصرفات شرطتهم ...يجب ان يكون هناك بعض التحرك من جانب تركيا قبل ان نبدأ المفاوضات بشأن فصل جديد."

وبحث وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيله ونظيره التركي احمد داود اوغلو القضية في قطر في مطلع الاسبوع وأجريا المزيد من المحادثات عبر الهاتف يوم الاثنين.

وقال مسؤول تركي "نحن على اتصال مستمر. موقفنا واضح جدا ونحن نوضح اراءنا للجميع"

كما قال فسترفيله ان المانيا تجري مفاوضات مع تركيا ومحادثات مع شركائها الاوروبيين.

واضاف "لا يمكننا من جانب تجاهل ما حدث في الاسابيع القليلة الماضية. وعلى الجانب الاخر علينا ان نعي مسؤوليتنا في العلاقات مع تركيا على المدى الطويل."

ووقع خلاف دبلوماسي بين تركيا والمانيا الأسبوع الماضي بعد ان قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل ان قمع تركيا للمحتجين افزعها.

وقالت متحدثة باسم ايرلندا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي انه من غير المقرر اجراء المزيد من المناقشات بشأن تركيا لكن جولة الاربعاء مع تركيا لم تلغ.

وذكر مسؤول تركي كبير لرويترز الاسبوع الماضي ان قرار الاتحاد الاوروبي بعدم فتح الفصل الجديد قد "يؤدي الى رد فعل قوي من تركيا".

ونقلت صحيفة حريت التركية عن دبلوماسي تركي كبير يوم الخميس الماضي قوله انه أنقرة يمكن ان تعلق المفاوضات برمتها مع بروكسل اذا لم يفتح الفصل الجديد هذا الاسبوع.

وقال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت وهو مؤيد لعضوية تركيا في الاتحاد الاوروبي ان التكتل لديه نهج استراتيجي طويل المدى تجاه التوسع لا يخضع "لنزوات قصيرة المدى".

وقال "دائما ما تحدث اشياء في دول مختلفة. لا يمكننا تغيير استراتيجية الاتحاد الاوروبي لمجرد حدوث اضطرابات في منطقة او اخرى."

وبدأت تركيا مفاوضات الانضمام مع الاتحاد الاوروبي في 2005 بعد 18 عاما من التقدم بطلب لذلك. وتتقدم المحادثات بوتيرة بطيئة للغاية.

من ادريان كروفت وجوستينا باولاك

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below