24 حزيران يونيو 2013 / 20:04 / منذ 4 أعوام

مقتل ثمانية جنود في كشمير وسط تصاعد الهجمات

سريناجار (الهند) (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش الهندي يوم الاثنين إن ثمانية جنود قتلوا وأصيب ستة اخرون في هجمات للمتمردين في ولاية جامو وكشمير الهندية في دلالة على تصاعد العنف قبل زيارة رئيس الوزراء مانموهان سينغ المقررة للولاية.

وصعد المتمردون المسلحون هجماتهم على قوات الأمن منذ مارس اذار هذا العام ما أدى إلى مقتل 27 من أفراد الامن. وكان هجوم الاثنين هو الأكثر دموية حتى الان.

تأتي هذه الهجمات في اعقاب احتجاجات اندلعت في فبراير شباط عندما اعدمت الهند محمد أفضل جورو بتهمة الهجوم على البرلمان في 2001.

وأدين جورو بتهمة المساعدة في تسهيل وصول أسلحة للمسلحين الذين نفذوا الهجوم وتوفير مكان لاقامتهم. وكان قد دفع ببرائته.

ونصب المتمردون يوم الاثنين كمينا لعربة تقل افرادا من الجيش. وقال ناريش فيج المتحدث باسم وزارة الدفاع في سريناجار إنهم فتحوا النار وسرقوا قنبلة ولاذوا بالفرار.

وأعلنت جماعة حزب المجاهدين المسؤولية عن الكمين وهددت بتنفيذ المزيد من هذه الهجمات.

وكان مسلحو حزب المجاهدين قتلوا بالرصاص يوم السبت شرطيين اثنين في وسط مدينة سريناجار رغم تعزيز الاجراءات الامنية هناك قبل زيارة سينغ التي ستستمر يومين بدءا من الثلاثاء.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان وتطالب كل منهما بكامل السيادة عليها. وخاضت الدولتان ثلاثة حروب اثنتان منها بسبب كشمير.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below