ارتفاع عدد ضحايا الهجوم على كنيسة بباكستان إلى 56 قتيلا

Sun Sep 22, 2013 1:13pm GMT
 

بيشاور (باكستان) (رويترز) - فجر انتحاريان نفسيهما خارج كنيسة يرجع عهدها الى 130 عاما بمدينة بيشاور الباكستانية يوم الأحد عقب قداس ما اسفر عن مقتل 56 شخصا على الأقل في اعنف هجوم يستهدف مسيحيين في البلد الذي تقطنه اغلبية مسلمة.

وتصاعدت أعمال العنف الطائفية والهجمات التي تستهدف قوات الأمن في باكستان في الأشهر الأخيرة ما يقوض جهود رئيس الوزراء نواز شريف لكبح التمرد منذ تقلده منصبه في يونيو حزيران.

وبات في حكم المؤكد ان يعطي هجوم بهذه الضخامة ذريعة لمنتقدي شريف الذين يعارضون مسعاه للتفاوض مع متشددين على صلة بطالبان يقاتلون من أجل الاطاحة بحكومته.

واستهدف الهجوم الكنيسة التاريخية في شمال غرب مدينة بيشاور اثناء خروج المئات بعد انتهاء القداس.

وقالت مارجريت التي كانت تحضر القداس مكتفية بذكر اسمها الأول "سمعت دوي انفجارين وبدأت الناس تجري. تناثرت الاشلاء في كل مكان في الكنيسة."

وقالت بصوت غلبه التأثر انها لم تر شقيقتها بعد الانفجار عند بوابة الكنيسة.

واعلنت جماعة جند الله المتشددة التي ترتبط بطالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال احمد مروات المتحدث باسم الجماعة "أنهم اعداء للإسلام لذا نستهدفهم. سنواصل الهجوم على غير المسلمين في باكستان."

ويمثل المسيحيون نحو أربعة بالمئة من عدد سكان باكستان البالغ 180 مليون نسمة.   يتبع

 
رجل يبكي لمقتل اخيه في تفجير انتحاري في كنيسة في بيشاور يوم الاحد - رويترز