تصاعد دخان من المركز التجاري في كينيا والقوات تضيق الخناق على المسلحين

Mon Sep 23, 2013 5:56pm GMT
 

نيروبي (رويترز) - تصاعد دخان كثيف من المركز التجاري الذي يحتجز فيه مسلحون من حركة الشباب الصومالية رهائن في العاصمة الكينية نيروبي يوم الاثنين وقال المسؤولون إن القوات الكينية تشدد الخناق على المسلحين في اليوم الثالث منذ الهجوم على المركز وسقوط ما لا يقل عن 62 قتيلا.

ولم يتضح بعد عدد المسلحين والرهائن الذين ما زالوا داخل مركز وستجيت التجاري بعد وقوع سلسلة انفجارات مدوية واطلاق للنار أعقبه تصاعد دخان أسود من أحد أجزاء المجمع.

وقال وزير الداخلية الكيني جوزيف أولي لينكو في مؤتمر صحفي إن المسلحين اضرموا النار في حشيات في متجر في الطوابق السفلى للمركز التجاري. وأضافت الوزارة في وقت لاحق انه تمت السيطرة على الحريق.

وقال لينكو إن اثنين من المهاجمين قتلا يوم الاثنين. وكان مهاجم اخر قتل يوم السبت.

وقال قائد الجيش الكيني إن المسلحين جاءوا من "جميع انحاء العالم" مضيفا "نحن نواجه ارهابا عالميا هنا."

ورفض الرئيس الكيني اوهورو كينياتا امس الأحد طلبا بسحب القوات الكينية من الصومال.

وقال كينياتا الذي فقد أحد اقاربه في هجوم السبت انه لن يلين في "الحرب على الإرهاب" في الصومال حيث ارغمت القوات الكينية حركة الشباب على التقهقر على مدى السنتين الاخيرتين في اطار مهمة لحفظ السلام يدعمها الاتحاد الافريقي هناك.

وقال مسؤولون أمنيون قرب الموقع ان الانفجارات التي سمعت خلال وقت الغداء نجمت عن استخدام القوات الكينية متفجرات لفتح ثغرة للدخول لكن لينكو قال انه ليس لديه معلومات عن اي انفجارات وامتنع متحدث عسكري عن التعليق عندما سئل عما اذا كان المسلحون فجروا عبوات ناسفة.

وهددت حركة الشباب بقتل الرهائن اذا حاولت قوات الأمن اقتحام المبنى.   يتبع